المدونة

نتاج السنين شعر, أدب, سياسة
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ديوان أخت ذاك القمر
الأربعاء ديسمبر 24, 2014 2:46 pm من طرف تيسير نصرالدين

» المفارد
الإثنين ديسمبر 22, 2014 11:24 pm من طرف تيسير نصرالدين

» ديوان عطور القوافي
الأحد ديسمبر 21, 2014 10:55 pm من طرف تيسير نصرالدين

» شقو الستارة
الأحد ديسمبر 21, 2014 1:12 pm من طرف تيسير نصرالدين

» إهداء
الثلاثاء أغسطس 19, 2014 2:07 pm من طرف تيسير نصرالدين

» زجل مع الشاعر فراس عبيد
الأحد مارس 11, 2012 7:23 pm من طرف تيسير نصرالدين

» لعنة الاشتياق
السبت سبتمبر 24, 2011 6:51 pm من طرف تيسير نصرالدين

» النخبة
السبت سبتمبر 24, 2011 6:46 pm من طرف تيسير نصرالدين

» وجهة سمع
السبت سبتمبر 24, 2011 6:45 pm من طرف تيسير نصرالدين

ازرار التصفُّح

مدونتي

التبادل الاعلاني
                                                                   
   
 
 
 
 
 

 

شاطر | 
 

 انصاف الذات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: انصاف الذات    الأحد يونيو 26, 2011 12:27 pm

ننظر إليهم بدهشة وانبهار, وينظرون إلينا بخفة وإحتقار , نتعامل معهم بتسامح وانفتاح, ويتعاملون معنا بعدم ارتياح , نأتي إليهم خاضعين صاغرين, ويأتون إلينا متغطرسين ومتعجرفين , ندخل بلادهم بالتوسل والإستجداء ,ويدخلون بلادنا بالعنف والإستعلاء , يصدرون لنا العنف والموت واسباب التخلف والتأخر , ونصدر لهم الموارد الطبيعية والبشرية وجميع مسببات التحضر, منذ قرن ويزيد وهم يعبثون بنا وبتاريخنا وثقافتنا ومعتقداتنا ويزرعون بذور الإنقسام والحقدوالتفرقة في مجتمعاتنا بكل ما يتوفر لهم من وسائل وهيمنة وتفوق ومؤثرات اجتماعية ومذهبية واتنية ,ونحن نتخذ منهم مثلا أعلى وقدوة حسنة ونعتبرهم أوصياء على نهضتنا وبلوغ سن الرشد متجاهلين كل ما حل بنا من خراب ودمار وتخلف كرسته وصنعت اسبابه ودعمت معطياته ونتائجة هذه الدول الاروبية ومن أكبر هذه النتائج القهرية والكيدية خلق كيان يهودي على أرض فلسطين .
نحن نتطلع إلى الغرب بإعجاب يصل حدود إلغاء الذات واحتقارها ويصل حدود العبادة والخضوع وكأن هذه الإنجازات العلمية والإكتشافات لسنا شركاء فيها , ولسنا أول من وضع اسسها وظوابطها وأهم نظرياتها من الطب والعلوم والفزياء والكيمياء والطبيعة وعلم اللسانيات وعلم الفلك وغيرها من العلوم ومازال يدرّس في مدارسهم وجامعاتهم ابن رشد والرازي والخوارزمي .


وأنا أذكر هنا على سبيل المثال أن سيبوي اللغة الإيطالية هو دانتي أليغييري بالنسبة للأمة الإيطالية ومن أشهر أعماله (الكوميديا الإلهية) قد اقتبسها عن الإسراء والمعراج ورسالة الغفران للمعري كما ذكر لنا الشاعر والفيلسوف المهجري (توفيق قربان ) الذي كان يتحدث ويكتب ويحاضر, بالإنكليزية والألمانية والفرنسية والبرتغالية والإسبانية إضافة إلى العربية والتركية لكنه بعد أن استهواه دانتي تعلم الإيطالية ليقرأه بلغته الأم ليحاضر آنذاك ويبين ان هناك اكثر من اربعين مشهدا مقتبس من القرآن الكريم.
لماذا ننكر على أنفسنا حقوقها اكثر مما يتنكر لنا فيها الآخرين ؟ , إن التاريخ والحضارة والعمق الإنساني لا يقاس بفترة وجيزة ببضعة عقود من ألفيات الزمن ,نحن أهل حضارة واصحاب تاريخ وصانعي مجد , نحن بنّائون في صرح الحضارات ومازلنا نبني ونشارك ونعطي وهم مازالوا يخربون ويفتتون أوطاننا ويتآمروا علينا ونتآمر معهم على انفسنا , جعلونا نعلن الحرب على |انفسنا تحت شعار الحرب على الإرهاب وهم يصنعّون الإرهابيين ويدعمون المجرمين والمارقين منذ مئة عام , حرضّوا القبائل على بعضها واعدوا الإنقلابات العسكرية ودعموا دكتاتوريين صنّعوا دويلات وانظمة كأحزمة أمان لدولة اليهود وأرسلوا مرتزقة وقتلة محترفين إلى فلسطين ,نقلوهم في اساطيلهم مدججين بالسلاح بعد أن جردوا ابناء البلاد حتى من بواريد الصيد , هؤلاء هم الغربيين الذين نعطيهم شهادة حسن سلوك وشهادة تقدير باحترام حقوق الإنسان ,هؤلاء هم الذين دمروا فلسطين واستبدلوا سكانها تحت وصايتهم ورعايتهم ودعمهم ومازال الدعم مستمر .
هؤلاء هم اصحاب المحرقة وهم اصحاب غرف الغاز ولسن نحن , هم من باع جميع انواع الاسلحة الفتاكة وقدمها مجانا لإسرائيل لكي تقتل وتفتك وتقدم لها الدعم السياسي والقانوني كي لا تحاسب على جرائمها الاوروبيين والاميركان اصحاب الدول المتحضرة والمجتمعات المتقدمة لقد فاقوا على البرابرة في العراق حين حطموا ونهبوا الاثار واحرقوا المكتبة الوطنية وشوهوا المعالم الاثرية ليطمسوا حقائق التاريخ ويزوروا كما فعلوا دائما .
اليوم دول اوروبا المتحضرة التي وضعت يدها على ثروات الشعوب الفقيرة المستضعفة ونهبت خيرات افريقيا واسيا لمدة قرون من الزمن بما فيها صناعة الرق ,هذه الدول المتحضرة عادت إلى اصولها واستفاقت نعراتها وعنصريتها التي باتت سلوكا يوميا يترجم في ممارسة شعوبها وحكوماتها التي تصدر كل يوم مرسوما وقانونا جديدا ضد الوافدين والمقيمين الأجانب وتشد الخناق والوثاق على القادمين إليها وتزيد القهر والإذلال والتهميش والإضطهاد للمقيمين .
نرى هذا التنامي المخيف لليمين المتطرف وتقدمه في الإنتخابات في العواصم الاوروبية , ونرى هذا التطرف يظهر ضد العرب والمسلمين دون غيرهم ,ويتغاوى بعض السياسيين ورؤساء الأحزاب والشخصيات البارزة في ازدرائهم للعرب والمسلمين ,بينما هناك قوانين في دول اوروبية منها المانيا وفرنسا واليوم يحاول اليهود أن يسنوها في ايطاليا لمعاقبة كل من يتنكر للمحرقة على غرار ما حصل لروجيه غارودي في فرنسا وحوكم وسجن وغرّم بناء على قانون يمنع التعرض أو البحث في شؤون المحرقة .
من قسمنا ومن جزئنا إلى دويلات منذ العام 1917 إلى اليوم , من قسم بلاد الشام وسلم فلسطين ودمر العراق ويستقتل اليوم لتقسيم السودان , إنهم هم اصحاب الحضارة وأهل الديمقراطية والمدافعين عن حرية الشعوب, نعم يضوج الإعلام عام كامل للدفاع عن زانية في ايران او افغانستان لكنهم يصمتون عن موت المئات كل يوم في العراق وافغانستان وباكستان في صواريخم التي تطلقها طائرات بدون طيار , لذلك يكون ضميرهم مرتاح
.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
 
انصاف الذات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المدونة  :: مقالات-
انتقل الى: