المدونة

نتاج السنين شعر, أدب, سياسة
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ديوان أخت ذاك القمر
الأربعاء ديسمبر 24, 2014 2:46 pm من طرف تيسير نصرالدين

» المفارد
الإثنين ديسمبر 22, 2014 11:24 pm من طرف تيسير نصرالدين

» ديوان عطور القوافي
الأحد ديسمبر 21, 2014 10:55 pm من طرف تيسير نصرالدين

» شقو الستارة
الأحد ديسمبر 21, 2014 1:12 pm من طرف تيسير نصرالدين

» إهداء
الثلاثاء أغسطس 19, 2014 2:07 pm من طرف تيسير نصرالدين

» زجل مع الشاعر فراس عبيد
الأحد مارس 11, 2012 7:23 pm من طرف تيسير نصرالدين

» لعنة الاشتياق
السبت سبتمبر 24, 2011 6:51 pm من طرف تيسير نصرالدين

» النخبة
السبت سبتمبر 24, 2011 6:46 pm من طرف تيسير نصرالدين

» وجهة سمع
السبت سبتمبر 24, 2011 6:45 pm من طرف تيسير نصرالدين

ازرار التصفُّح

مدونتي

التبادل الاعلاني
                                                                   
   
 
 
 
 
 

 

شاطر | 
 

 ...مقالات ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: ...مقالات ...   الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:01 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: النوايا الطيبة    الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:02 pm

النوايا الطيبة سمة جميلة ينعت أصحابها بصفاء السريرة عند الطيبون وينعتون بالغباء عند الخبثاء. وأن تكون صاحب نية طيبة لا يعني ذلك أن الشرور ستحيد عنك وأن توفرك شرائكها بل بالعكس ستكون أكثر عرضة لها لأنك ستكون صيداََ سهلاََ لسماسرة الفكر ومنافقي الذمم. وإنساننا العربي يتميز بحسن النية وطيب السريرة لذلك يسهل خداعه ولكن ليس إلى ما لا نهاية. وأنا هنابدوري كواحد من المخدوعين في هذه الأمة أتساءل بحسن نية عن فضائية عربية عودتنا أن تغطي الحدث في أي مكان بالعالم بدأََ من البيت الأبيض إنتهاءًَفي البيوت الحمراء دون أية صعوبة وأية مشاكل وتفتح لهذه الفضائية كافة الأبواب الموصدة على اختلاف الفضائيات الأًخرى التي بدورها أيضاََ تمتلك الطاقات البشرية والفنية العالية المستوى والتي على أي حال تبث من بلدان أكثر ديمقراطية من موطن هذه القناة. و لاأدري لماذا لا يطالها غضب الالهة الأمريكية وهي تبرق وترعد وتكفر وتلحد بهذه الاّلهة وتدعي جميع الغاضبون والعاتبون والحاقدون على أمريكا ليفضفضون عبر شاشتها وتحوز على ثقة الحاخام والإمام في نفس الوقت وتبالغ في بث صورالجماهير الغاضبة وهي تدوس وتحرق العلم الأمريكي لتروجها وسائل إعلام أخرى في حملاتها ضد العرب وأصبحت الصوت الوحيد في الوطن العربي المدافع عن الحريات وحقوق الإنسان طبعاََ لا يشمل ذلك الإنسان المقيم على أرضها وتهفهف عليها نسمات الديمقراطية فقط عند الحديث ونشر غسيل البلدان الأُخرى ومن نفس المنطلق حملت إلينا عبر شاشتها أصحاب الوجوه الكالحة من المسترزقين إلى المتاجرين في الدين والدنيا إلى المعارضين الرخاص الهاربين من بلدانهم إلى أوروبا ليحتموا تحت مظلةجمعيات حقوق الإنسان المشبوهة التي تدافع عن زانية هنا وخائنِِ هناك وتدافع عن الحريات الفردية كحرية الجنس والمخدرات ولكن لايشمل هذا الحق التحرر الوطني والإقتصادي ولايشمل الإنسان الفلسطيني والأطفال الذين يتساقطون كل يوم عندما ينظم شارون مع عصاباته رحلة صيد في شوارع المدن الفلسطينية .ولا أريد أن أتطرق إلى كافة المواضيع لأن ذلك قد يطول. أريد أن أتوقف عند موضوع واحد لفت نظري وجعلني أعيد النظر في تقييمي لهذه القناة.أقول ذلك الاّن بعد أن قضيت من وقتي ماقضيت متابعاََ لبرامج هذه القناة معتقداََ أنها منبراََ للعرب والمسلمين كان ذلك مشاهدتي لبرنامج تلفزيوني في إحدي المحطات الإيطالية عن حملة إعلامية للتعريف بالإسلام ووجهه الحقيقي رداََ على حملات التشويه المستمرة في أوروبا . تعد لها منظمة (فورم سوتشال) الناشطة في مناهضتها للعولمة ودفاعهاعن القضية الفلسطينية في أوروبا أكثر من أصحابها الحقيقيين ( أي نحن العرب المقيمين في أوروبا) والجدير بالذكر أن الناشطين من هذه المنظمة ذهبوا إلى فلسطين أثناء حصار مخيم جينين وأحرجوا وضايقوا سلطات الإحتلال مما جعلها تعتدي بالضرب على السيد ( لوكا كازاريني والسيد أنيوليتو ) أبرز.الناشطين في هذه المنظمة أثناء رحلتهم الثانية إلى فلسطين لمساندة الشعب الفلسطيني ووضعوا في الطائرة وأجبروا على مغادرة تل أبيب بعد أن تعرضوا لأبشع أساليب القمع والإساءة دون أي احتجاج من قبل منظمات حقوق الإنسان أو حتى من الحكومة الإيطالية . وجوهر الحديث أن هذه المنظمة تستعين بكافة الطاقات التي تخدم هذه القضية من طاقات بشرية وإعلامية لذلك لجأوإلىهذه القناة التي طلبت مبالغ عالية جداََ لا تتمكن هذه المنظمة من دفعها وكان هذها الغرض على مبدأ الذي لا يريد تزويج إبنته يغلّي مهرها خاصة أن المحسنين العرب والمسلمين منهمكين في جمع التبرعات لتقديمها إلى محافظ نيويورك اّملين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: رد على رفيق الشراري   الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:02 pm

كنت أعتقد أن الحوار هو أرقى الوسائل لبلوغ أسمى الأهداف وأنه الطريق الوحيد الذي يربط الإنسان بالأنسان إلا أنه يكبو في كثير من المناسبات ليتحول إلى درجة العقم خاصة إذا كان أحد أطراف الحواريعطي نفسه لقب العارفين المتبصرين والمالك الوحيد لمفاتيح الحقيقة. مستتراََََ برموز وألقاب تجعله في مأمن من المساس .فيعطي لغته طابعالقداسة ويعطي نفسه الحق بالمساس بكل ماهو مقدس لدى الاخرين معتقداََ هذا أن القليل القليل من العلم الذي اكتسبه كافياََ لإضفاء الشرعية على كلامه ومحاكمة الإرث والموروث والتاريخ . والنطق بالحكم . هذا هو الحال مع الشراري الذي طرح موضوعاََ أدبياََ حول الموروث الشعبي في السويداء فوصفه بالقوقعة وابتعاده عن الإسلام وتارة يمّيله إلى الجاهلية واصفاََ شعرائه بالأبتعاد عن روح الأمة. وحاورناه بكل موضوعية ولفتنا نظره للعوامل الموضوعية والتاريخية والإعتقادية دون الدخول بالتفاصيل لأننا لسنا في برنامج الشريعة والحياة بل الموضوع الذي طرحه أدبياّّ فأردنا أن نبقى ضمن هذه الرؤية ولكن الشراري يُصِّر في كل رد أن يدخل عنصر جديد لتوجيه الحوار حيث يريد ويركز على الموضوع الديني وأنا أصر على عدم الدخول حيث يريد.. وهو يشير إلى ذلك. ويقول أنني تعمدت أن أخفي بعض الجوانب, على الرغم أنه أومئ إلى ذلك بشكل رمزي لايفهمه إلا أهل الصنعة "
أية صنعة ؟ وهل الموروث هو ورشة خياطه يدخل إليه من يشاء ليفصله على قياس أفكاره ؟ وأي شكل رمزي أومئ به والمباشرة كانت تفقئ العين في جميع ماطرح هو على حق أنني تجاهلت بعض الجوانب لأنني لاأريد الدخول إلى حيث يريد إلاّ إذا طرح هو مايريد وهو يصر أنه يرى ما لا يراه إلاّ الناقد الفحيص المتبصروهنا تكمن المشكلة أن تناقش إنساناََ يملك المعرفة و أنه أعرف العارفين فبأية حجة تستطيع أن تقنعه ويريد أن يصحح خطأ عمره ألف سنة بدافع الغيرة وطبعاأنا لم أستطيع أن أعرف عن أي خطأ تكلم فأنا لست متبصراََ ولا فحيصاََ بل بعفويتي رأيت أن الشراري يريد أن يدخل إلى المعتقدات من باب الأدب ويدعو المثقفين أن يساهمو ا بهذا الأتجاه. وهنا ينتهي دوري.. كما لاحضتم فأنا كنت حذراََ أن لا أتوجه بالحديث إلى الشراري لأنني لاأنتمي إلى طبقة المثقفين لأن كلمة مثقف كلمة كبيرة جداََ ولا تنطبق إلا على من اكتسب المعرفة فازداد تواضعاََ وتمكن من العلم وعلوم الفلسفة والفنون والاداب هذا وحده يستحق كلمة مثقف لأن أصل الكلمة من الثِقاف وهي ألة لتصويب الرماح أما من تخصص في إحدىالعلوم فهذا اسمه متعلم لذلك أنا من زمرة( جاهل) ومشاركتي ليست إلا حباََ لهذه النافذة التي نتنفس منها هواء الوطن وهواء الجبل الذي نتمنى أن يبقى دائماََهوائه عليل ونظيف ومعطر بالمحبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: الحرية    الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:03 pm

وددت أن أشارك في منتداكم لأتحدث عن همومي لأنهامن بعض
همومكم وعن فرحي ربما يكون من بعض فرحكم
نشأت في قريتي(الجنينة)كانت حدودالعالم تبدأ وتنتهي في ذلك الطوق الطبيعي من
التضاريس الجبلية وتلك المجموعةالمتناثرة من الجبال. كنت أرى الشمس حين تشرق قريب
من بيتنا و تسقط أبعد قليلاََ من شروقها وكنت
عندما أتصور أنني استطيع أن أدركها سيرا علىلأقدام
من خلال هذا المشهد اليومي رسمت خارطة للعالم ومدارات للحلم وصرحاََ
للحرية وأقسم أنني لم أكن أعلم أن لها تمثال في أمريكا و هيئات ومؤسسات
ومدافعون لأنني قروي وشبه أمي ولم يكن لدينا أي وسيلة للاعلام وكانت معلوماتناَمحدودة جد
كان للحلم مساحاته وصفائه وللحرية قداستها وهيبتها. فجأة في هذا العالم الصغيرأصبح
الحلم مطارد والتأمل لهاثاََ أصبحت أجري في كل الأتجاهات كنت
مطاردمن داخلي كأني استيقضت متأخراََ أو ولدت متأخراََ يجب أن أكبرمبكراَ أن أهرم
مبكراَََ كان همي أن أخرج من هذا الطوق إلى الحرية أول رحلة كانت باتجاه المدينة.
ثم العاصمة . ثم عواصم عربية وأوروبية وانتهيت في عاصمة
أوروبيةحيث أقيم الان
لأكتشف أن حدود قريتي اتسعت ومساحات الحلم ضاقت والحريةليست إلا تمثال من المعادن
يوجد في أشهرمدينة في العالم لأكبر بلدِِ متفنناَ
في إنتهاك حريةالإنسان
وحريةالشعوب وحرية الأرض والماء والهواء والسماء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: التوازن   الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:04 pm

يقولون كل شيء يولد صغير ثم يكبر إلاّ الفاجعة تلد كبيرة وتصغر وهذا يعني أننا نعتاد عليها ونتعايش معها حين تصبح امراََ واقعاََ. إذاََ العادة هي من تجعل الأشياء مألوفة " كل الأشياء: الموت.. الذل .. الهزيمة .. الخوف.. الفساد .. الفضيحة . العادة َ في التعوٌّد و نحن تعودنا عند تناولنا لأية ظاهرة من هذه الظواهر أن نتحدث ونسترسل في الحديث عن نقيضها في حضرة الموت نتحدث عن الحياة ومباهجها وفي موقف الذل نتحدث الكبرياء والشهامة في حالة الهزيمة نتحدث عن إنتصارات ربما ليست لنا وعند الشعور بالخوف نسرف بالحديث عن الشجاعة وعن البطولات وفي لجة الفساد يكثر الحديث عن الأمانة والشرف وعند وقوع الفضيحة يكثر الحديث عن الأخلاقوالشرف والقيم , ونحن نعيش أو نتعايش مع هذه الأشياء في حكم العادة ومن العادة أن نلقي اللوم في حال ممارساتنا لهذه العادات السيئة على احدِِ ما على الحاكم أو النظام أو الموظف المرتشي. ونحن من يساهم ويمتّن هذه الظاهرة بدل محاربتها ونحن من يساهم بإنحراف الموظفين الشرفاء في تظليل طرق الرشوة وإعطائها أسماء أخلاقية (الرسول قبل الهدية) ( هذا ثمن فنجان قهوة ) وثمن فنجان القهوة أي( الرششششششششوة) تبدأ من الخمسين ليرة للشرطي وتنتهي بخمسين مليون في مكانِِ ما من يتحايل على الموظف لقبول الرشوة وتمرير عملاََ غير قانوني وربما غير أخلاقي يذهب ويكيل عليه النعوت السيئة وكأنه هو خارج هذه الصفقة وخارج هذه الصفات وخالِِ من المسؤلية وطبعاََ هذا يندرج على حياتنا العامة في كل شيء أنا أتهم الجميع وأد ين نفسي أولاََ على الرغم أني لم أمارس الرشوة لا ذهاباََ ولا إياباََ لكنني رأيتها و وتسترت عليها لم أصرخ في وجه الفاعلين أنا أتهم الجميع وأدين نفسي لأنني تعود ت الصمت والذل والجبن والتنازل فمن يمارس الفساد ويشارك به هم نحن ومن يشجعه و يساهم في رشوة موظف فهو أسوأ منه ومن يبحث عن مبررات للرشوة فهو منحرف ومن يغير مقاييس الأخلاق ويفصل اخلاقاََ تنسجم مع مصالحة وطموحاته هو واحد منّا وجميعنا في قفص الأتهام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: الإعتدال   الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:05 pm

دون مقدمات
الغضب حالة احتجاج تصاعد ية من رد الفعل على موقف
استفزازي والحزن هو الوجه الاخر
للغضب كرد فعل عكسي لموقف وجداني والحالتين يدفعان
ألى البكاء عند بلوغ الحد الاقصى من رد الفعل بغض النظرعن تفاوت القدرةعلى التحمل
من شخص لاخر وقد يدفعان الى الصراخ أو العويل
أوالصمت وهذا أضعف الإمان ونحن نتعايش
مع الحالتين بشكل يومي ولكن دون بكاء ودون صراخ لاننا تسلمنا بطاقة دعوى إلى حفل
نواح سيعقد بعدإسبوع للبكاء على الدفعة الاولى من الشهداء الذين سقطوا في فلسطين
سيحضره أشهر الندابين وسنقرأ شعراََ تبكي له الاحجار وسنجعل من الدموع جروع وسيعقبه
مباشرة حفل نواح اخر على الدفعة الثانيةمن
الشهداء.. في هذه الاثناء يكون قد سقط
عدد أخر من الشهداء حتماََ. سنعقد مؤتمراََ شعبياََ للصراخ سنصرخ ملءحناجرنا وسنحرق
الاعلام . ونتمنى للعدو الرشح والزكام . ونحرق سلف
السلف وهكذانثبت للعالم بأننا
معتدلون ونثبت للحاكم أننا مُرَوضون وللاخوة بأننا صامدون وهذه حالة صحية تدل على

الحكمة والتعقل لا على الخوف ولا على الاستلاب ولن يستفزنا المستفزون حتى وإن نتفو
شواربنا وذروا الرمل في العيون وإن لله وإن إليه راجعون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: العولمة    الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:07 pm

لم يعد يراودني الشك أن ( الموضة أو الموديل ) هي نتاج إجتماعي نشارك به جميعاََ دون تفكير أو قناعة أو انسجام . ننجرف بها مسدلين الجفون ومحسنين الظنون حتى وإن لم تتناسب مع كروشنا وأشكالنا وعقولنا وعاداتنا وطبعاََ لا أقصد في الموضة هي الهيئة والمظهر والأ كل والشرب فقط بل أقصد الثقافة والإرث الأخلاقي . السلوك . الحس الوطني والإنتماء لذلك أريد أن أحلل حقبة زمنية عايشتها وتعايشت معها. أريد أن أحلل لأننا في زمنِِ يسوده الإنحلال والتحليل و هذه موضة العصر أيضاََ. ويكفي أن نتابع الفضائيات لنرى ان لكل فضائية مئات المحللين من التحليل السياسي إلى الديموغرافي ( والبابا غنوجغرافي والكبستوجيا) و إلى ا خره من تحليل . وماحدا أحلل من حدا ..يسمح لي وضعي كعاتب على العصر أن أتحدث عن مرحلة الستينات لأنني هرمت في حزيرانها وأنا في العاشرة من عمري وأنقل مما تبقى في ذاكرتي من صور غير مترابطة لحياة غير مستقرة . بمجتمع قروي بسيط لأجيال متفاوته منهم من وصل إلى سنِِ متقدمة في غفلة من الموت ومنهم من يعانق المبادء في غفلة من الوطن ومنهم من يستأذن الحلم في غفلة من الزمن . وأنا واحدََُُ ممن خذلتهم الأحلام واستغفلهم الزمن . سأتحدث عن رعيل من الكهلة كان أصغرهم سناََ في الخامسة والستون من عمره.كانوا بسطاء جداََ وطيبون جداََ احتجاجهم مليء بالحكمة والعفوية ولومهم مصحوب بالتسامح يتحدثون عن ماظيهم في مقاومة الإستعمار الفرنسي دون استخدام مصطلحات وألقاب رنانة كالنضال أو المقاومة أو الإستعمار أو التضحية كانوا كل ما يقولونه ( سنة الثورة ) ويمظون في أحاديثهم دون صخب نحو ذكريات مليئة بالمعانات والقهر و الفقر و مليئة بالجل والكبرياء وعزة النفس والفرح. نعم الفرح ! لأنهم كانوا يزرعون المحبة فيحصدون الفرح وجيل أخر يتكلم دون توقف كلام جديد لا أحد يفهمه من الرعيل الأول يتكلمون عن القومية العربية والنضال الوطني عن فلسطين عن بعث أمجاد الأمة عن العمال والفلاحين وعن امتداد الوطن العربي والتوغل في حدوده إلى أدغال افريقيا . رأيتهم صاخبين غاضبين مثقفين حالمين متفائلين ورأيتهم مخذولين مهزومين وصامتين . لكن كان لهم امتداد لجيل يليهم من الشباب منبهر في العمل الفدائي في الكفاح المسلح منهم من ذهب للدفاع عن فلسطين ومنهممن ذهب ليعود ببدلته المموهة يتغاوى بها أمام بنات الجيران ومهما تكن الدوافع سرعان ما انطفئ الوهج بعد أيلول الأسود وما عقبه من سنين سوداء على الأمة العربية و القضية الفلسطينية. أما الجيل الذي يليهم والذي أنتمي إليه يتحدث عن الصراع الطبقي عن الإمبريالية العالمية والبرجوازية والتحرر الوطني عن الإديولوجيا وسلسلة طويلة جداََ من المصطلحات التي لم تكن أكثر من ( موضة ) عند البعض الذي بذل جهداََ لبصمها وتكرارها ولم يبذل أي جهد في نسيانها عند سقوطها و ظهور الموجة الجديدة ( موضة العولمة ) والتي جرفتنا دون استثناء لنفرح بمقولة العالم أصبح قرية صغيرة وتستطيع أن تحصل على ماتريد من معلومات بكبسة زر وتستطيع أن تدخل إلى البنتاغون وتعرف كل الأسرار الذي مضى عليها الزمن عن الحكام عن الخونة والمتامرين والسماسرة والمزورين وماذا يعني ؟ هل هذه هي مشكلتنا ! فنحن نعرفهم جميعاََ ونعرف أنجالهم وأحفادهم السماسرة الجددأنا لا أقلل من شأن هذا الإنجاز الإنساني الكبير في العلم والإكتشاف والعولمة لو أن توجهه لخير الإنسانية وازدهار الشعوب وليس من أجل حفنة من المرتزقة والسفاحين للسيطرة على ثروات العالم وجعل شعوب الأرض وقوداََ لصهر سكائبهم الذهبية لذلك أتمنى أن يكون هذا الجيل أوفر حظاََ منا ومن الأجيال التي سبقتنا وأكثر قدرة م. والخروج من دائرة الإنفعال إلى دائرة الفعل ومن دائرة التلقن إلى دائرة التلقين والاستفادة من هذه الثورة العلمية وأن لا نكون دائماََ نحن الأمة الخاسرة في تاريخ الأمم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: تصويب النقد   الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:08 pm

بسم الله الرحمن الرحيم.....تحية إلى الشاعر البدوي رفيق فضل الله فليحان الشراري.....الناقد الأدبي والفني ... العضوفي الرابطة العربية للثقافة والفكر والأدب وصاحب ديوان (صليل) في الشعر الشعبي .....أما بعد
كنت في ردي الأول على مقالكم السابق وافقتك على بعض الملاحظات النقد ية من الناحية الفنية وأشرت إلى بعض الاسباب التاريخية بلمحة سريعة كي لاأخرج عن الموضوع الأد بي أو النقدي معتقداََ أن من يعيش في هذه المحافظة أو ينتمي إليها لا بد أنه يعرف تماماََ تاريخها وعاداتها وتقاليدها والخصوصية الإجتماعية والد ينية لأبنائهاعلى الرغم من عدم وضوحك في المقال الأول وعدم دقتك في إشارتك إلى الأمة أيضاََ في المقال الثاني إلاَ أني أري مجموعة من التناقضات في كلماتك لأنني أنا أيضاََ ناقد أدبي و وصاحب ديوان (سواليف) في اللهجة المحكية وأعيد كلماتك كي أريك مكمن التناقض فيها ( غيرتنا على هذا الموروث كلنا نتمنى أن يكون مميزاََ ومثالاََ في العطاء ..والكرم . والسلام والأخاء . والأنتماء ولساناََ صادقاََ لأنتمائنا القومي لهذه الأمة ...) مرة ثانية لم تحدد أية أمة فالتميز بحد ذاته هو عدم إعطاء الموروث الشعري صبغة دينية (خاصة في مجتمع متعدد الديانات كمجتمعنا) ليكون إرثاََ جماعياََ تتغنى به كل الفئات على مختلف إنتمائاتها الإعتقادية دون حساسية . والسلام والإخاء لا يمكن لهم أن يعيشوا في ظل المزاودات الد ينية عل الرغم من إدعاء الحيادية في طرحها وكثيراَ ما سببت شروخ وانقسام بين أبناء المجتمع الواحد . والأنتماء الوطني والقومي هو أبعد ما يكون عن زج الدين في لغته الخطابية أوالأدبية وكما قال المرحوم سلطان الأطرش أثناء محاولة الفرنسيين زرع الفتن الطائفية في مجتمعنا (الدين لله والوطن للجميع ) وخير الكلام ماقل ودل ورأيت أنك أعطيت هذا الموروث من مكارم الأخلاق صفات طيبة ولكن شححت بأهمها وهي . الوفاء. والتسامح . والإيمان ..
الإ يمان بالله عز وجل الذي يحتل اسمه معظم الأشعار الشعبية ففي الغزل يسبح الشاعر باسم الله على ماخلق... وفي قصاثد الكرم وتحية الضيف يذكر اسم الله وفي قصائد الفروسية والفخر يلجأ الشاعر إلى الاسـتعانة بالله على النصر أو الستر والخ.... فإذا كان إسم الله وذكره وذكر اسمائه الحسنى تجعل
ا لناقد الفحيص يربط هذا الموروث بالجاهلية أكثر من الإسلام متجاهلاََ فداحة التشبيه ما بين موروث ِِ يئن بالوئد والإلحاد والكفروعبادة الأصنام واللات والعزة .. بموروثِِ لا يغيب ذكر الله من بين سطوره ولا محاسن الاخلاق من طياته ..فإني أرى قصوراََ في الرؤية النقدية ولتعذرني لأن من يمارس النقد الأدبي لا يجب أن يرتدي جبة أحد سوى جبته ولا يعتمر عمامة أحد اخر. ولنفترض أنك تنتمي إلى دينٌ اخر غير الإسلام هل ستكون نظرة الناقد والفحيص لديك هي نفسها في التقييم ؟ أكيد لا فأنت لا تنتقد بتجر د خاصة أنك إذا كنت من المحافظة فعلا فأنت تعرف خصوصيتها ولا مجال هنا كي أتطرق إلى ذلك كي لا أخرج عن الموضوع الأساسي وطبعاََ كنت أود من خلال طرحك ونقدك للموروث الشعبي أن تعطي لمحة تاريخيةعنه وعن عمره الزمني وتقسمه إلى مراحل وتفصل مابين القديم والحديث على غرار مايفعله النقاد . أما حول الإشارة للرموز يجب أن تؤخذ من السلف في الموروث الشعبي لا بأس في ذلك وربما إذا بحثت جيداََ ستجد بعض الشعراء اسشهد وا بخالد وطارق وعمر ولكن المتميز بالموروث الشعبي هو عفويته ومباشرته وأيضاََ محليته وهو غالباًً يرتبط بالمناسبات وترى مثلاََ أن الأدب الشعبي في محافظة السويداء منذ العقد الثاني في القرن العشرين يستخدم الرمز أو البطل سلطان الأطرش في معظم ألوان الأدب الشعبي طيب أين الغلط فهو رمز محلي ووطني وقائد ثورة أيضاََ لمن يريد ذلك فهل من الضروري أن أستبد له بعمر المحتار أو تشي غيفارا مثلاََ.. مع العلم أن الأثنين رموز معاصرين ومناضلين وشرفاء ولهم شعبيتهم .وتقول عن الأبطال أنهم منفردين وليس لهم شبه هذه ليس مذمة بل حالة صحيةلأن لكل زمانِِ أبطاله وشكلاََ للبطولة وشكلاََ للموت و إن الشعر الشعبي لايمكن له أن يتحول إلى أدباََ عالمياََ ليقرأه أخاََ مسلماََ في الباكستان مثلاََ بل كي يقرأه جاري المسيحي الذي يسكن على بعد أمتار من مسكني إذاََ المشكلة ليست كما طرحتها بجاهلية وإسلامية . بل أقولها لك بكل صراحة هي سلفية ومعاصرة ونحن ياأخي في أمس الحاجة أن نمتلك أدوات العصر في زمى يتمرد على جضارتنا إذا كنا فعلاََ تريد الحفاظ على تاريخنا العربي و الإسلامي والفكري والأدبي والثقافي .والله من وراء القصد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: ...مقالات ...   الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:09 pm


أعلنت واشنطن أنها تعتزم إنفاق 29 مليون دولارللإصلاح الديمقراطي في الوطن العربي
وأطلق باول تسميته( بناء الأمل لسنوات مقبلة ) ولكن لم يوضح لصالح من هذا الامل.. أهو لصالح شعوب المنطقة ؟ أم لصالح الإدارة الأمريكية
بعد أن تحرق الأخضر واليابس وتعتصر الرمال لتنهب اخر قطرة من النفط العربي
انتابني الضحك من هذا المشروع على مبدأ شر البلية ما يضحك وبدأت أتخيل الإصلاحات الجريئة التي تحدث عنها باول على الشكل التالي
استبدال الكوفية والعقال بالبرنيطة المكسيكية تيمناََ بعائلة بوش , استبدال القهوة المرة التي كانت شعاراََ للكرامة والنخوة والشهامة العربية بالكوكا كولا
استبدال الجلابية ببنطال الجنز كي لا تكشف عوراتنا عندما نسيرعلى رؤسنا وأقدامنا إلى الأعلى, وأن نقلع عن تربية الدواجن في البيوت ونقتني الكلاب الميني المنستخة من أصول قريبة الصلة بكلبة كلينتون أو كلبة بوش,أن نقفل المقاهي ونكسر النراجيل وندخن سيجارة المارلبورو الفاخرة ,
بدل الاستماع إلى عبد الوهاب وفريد وصالح عبد الحي و فيروز وأم كلثوم الأستماع إلى المطرب الملتزم مايكل جاكسون و المطربة المتزنه جداََ مادونا,أن نقفل مطاعم الحمص والفول والفلافل و نفتتح مطاعم الوجبات السريعة على الطريقة الأمريكية مايك دونالز ,أن نغير أسماء أبنائنا من ليلى إلى مونيكا ومن زيد إلى بوش على غرار ماحصل ببعض الدول العربية وأخذ هذه الدولة كمثل أعلى للطاعة,أن نبدل ألوان أعلامنا من عدة ألوان لى الون الأبيض ,وأن نستبدل العيد الوطني بعيد هالوين,إلغاء الجيوش الوطنية والزعماء الوطنيين بقواعد أميريكية وزعماء متصهينين وتغيير ثقافتنا ومعتقداتنا وتاريخنا ربما بذلك نكون قد وضعنا أقدامنا كخطوة اولى على طريق الديمقراطية التي تريدها لنا واشنطن.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: أخلاقيات النقد   الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:09 pm


إذا كان الشعراء هم أمراء الكلام فعلى النقّاد أن يكونوا ملوكاََ له
حين يبدأ الشاعر بكتابة قصيدةََ ما مهما كانت لابد له أن يعيش حالةََ استثنايئة. حالته الشعرية و قد تشبه الغيبوبة أو تشبه الهذيان أو تشبه العبادة وفي كل الأحوال لا بد من مخاض قبل ولادة القصيدة. مخاض تنزف به الكلمات بعد أن يعتصر روافد روحه وعقله ومشاعره لينتقي الأجمل عله يجعل منهاملكة على عرش اللغة على الأقل هو قد يكون عاش حالة الذروة وحاول أن يكتب أجمل مالديه وقد يخفق أحياناََ ويبدع أحياناََ
وبعد ذلك يأتي دور القارىء إمّا أن يتذوقها وإمّاأن يرفضها وهذا من حق الجميع لكن ليس من حق أحداََ أن يقتل قصيدة مع سبق الإصرار والترصدلأن من يقرأ الشعر أيضاََ تفع عليه مسؤلية الإبداع. لابد ممن يقرأ الشعر أيضاََ أن يكون شاعراََ كي يستطيع ملامسة الحروف والمعاني لاأريد أن أجعل من مقدمتي موضوع إنشاء لأنني أود أن أرد على الأخ هيثم شحاذة غرالة حول نقده لغلة ملايح ..إن النقد ليس حكماََ قضائياََ غير قابل للطعن لأقول أن هذا ليس شعراََ وكفى, يجب أن أبين مواطن الخلل و نقاط الضعف بالحجة والمنطق. وكما لشعر الفصحى مدارسه ومذاهبه كالعامودي والتفعيلة والنثر والخ للشعر الشعبي أيضاََ مدارسه ومناهجه ورواده وأيضا الشعر الشعبي هو شعر اللهجة يبدأ من هنا وينتهي هناك من الزجل والقرادي والعتابا والميجنا والمردود والمفتوح والمقفول والنبطي والخ وأضيف على شعرائنا الذي ذكرتهم أخي هيثم عيسى ايوب وعمر الفرّا زغلول الدامورطليع حمدان أحمد فؤاد نجم من مصر كل منهم يكتب بطريقة مختلفة عن الاخر وجميعهم جميلون ما أريد قوله أن قصيدة غلة ملايح فيها شعر وفيها جمال وفيها حب ومفاخرة وصور جميلة مثل (موج الذهب مد وجزر يلفح خدود مروجها) وصخراللجا بماضي الدهركانت فراش سباعها))(غنج الدلع بنت الأصل حاد النبل لوشافها) أليست هذه لوحات جميلة رسمت بكلما ت شاعر أسمح لي أخي هيثم بكل ودِِ ومحبة أن أدعوك لإعادة قرائتها بإسلوبِِ جديد وشكراََ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: ...مقالات ...   الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:10 pm

مجزرة الصمت أم صمت المجزره
الموت هو االزاد اليومي لدى الفلسطينيين .والدمار هي السياسة اليومية لجيش الاحتلال الصهيوني والنازيين الجدد في تل ابيب
والصمت هو لغة البلاد الجديده في العالم العربي الصمت الأعلامي والصمت الشعبي والعجز حتى عن الكلام وعن الصراخ حتى عن الالم لم تعد نتألم وكأننا فقدنا الإحساس لم نعد نغضب وكأن محرضات الغضب لم تعد تتوفر في نفوسنا تعودنا الذل تعودنا الاستسلام هذه هي الحقيقة نحن أمة مستسلمةلعجزها ولغطرسة الغزاة . هل من عربي لا يتجرع القهر اليومي وهو يراقب مفتتشي الولائم المتحدة تعبث في العراق بكل شيء وعلى مرأى ومسمع الجميع بل ومباركة الجميع هل مازال لدينا مقدسات أو محرمات وهم يستبيحون كل شيء حتى غرف نوم زوجاتنا خارج الحصانة يتابع العالم الضوء الإعلامي المسلط على مفتشي بغداد وفي الظل الفلسطيني ترتكب المجارز أنه صمت المجازر في فلسطين ومجازر الصمت في العالم العربي بل رئحة الخيانات تزكم الأنوف إسرائيل تحرق الأخضر واليابس وتقتل وتغتال والوساطة العربية تريد أن تسوق الأتفاق اللاوطني بين الفصائل الوطنية الفلسطينية يريدون أن يدخلون الجميع إلى حضيرة الإستسلام والهدف حقن دماء الإسرائليين وهدر دماء الفلسطينيين اه ياعرب اه ياعرب كم هو مر هذا المذاق العربي وكم أصبح موجعاََ هذا الأنتماء


2001 ميلانو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: النطق بالحق    الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:11 pm

إننا بحاجة إلى رجل ينطق بالحق

الشعر الشعبي في جبل العرب كما يراه الأ ستاذ محمد خالد رمضان في مقدمته لكتاب الأغنية الشعبية بجبل العرب للشاعر والفنان التشكيلي الأستاذ سميح الباسط... نظرا لطول المقدمة سأضطر أن أحذف بعض المقاطع على الرغم من صعوبة الاستغناء عن أي مقطع لتماسك الرؤية وانسيابية التفصيل ولكني مضطراََ ...( إن بلادنا غنية بشعرها الشعبي وتأتي محافظة جبل العرب تقريبا بالدرجة الأولى من هذه الناحية لأوضاعها وظروفها المناخية وسماتها الإجتماعية .وأعني بالشعر الشعبي هنا قسميه,أي قسمه المعروف القائل
,وهذا بالذات نطلق عليه اسم الشعر الشعبي ,أو الزجل ,وقسمه الاخر التراثي غير المعروف التي حملته ذاكرة الناس العفوية على مر السنين , حمل في وجدانهم وخواطرهم . ولهذا التراث في شقيه مكانة علمية وتراثية كبيرة إنه يحمل في طياته حياة الناس ومكانتهم إنه السجل اليومي منقول إلى لغة غنائيةضمن خيوط انسانية شفافه تربط بينهم وبين ما يحيط بهم من طبيعة وبيئة وتغيرات وحركة ومن خلال استقراء الأغاني والقصائد في هذا الكتاب استنتجنا أنها وثيقة الصلة باللغة العربية الفصحى ويمكن التخمين هنا أن الشعراء تقصدوا ذلك وعاولو الإبقاء على هذه الصلة قدر الإمكان ,وهذه ميزه لهذا الشعرولهذا اسباب عديدة لا يمكننا الخوض في تحليلها في هذه المساحة وضمن هذا المدخل ولكن يمكن تعداد بعضها 1- لقر هؤلاء الشعراء من البادية -2- لحبهم للغة العربية حيث أن اللهجةالعامية قريبة من الفصحة 3-محاولتهم التميز عن غيرهم ,عدا أن تلك القصائد لها طعم ومذاق خاصان في شكلها الفني من حيث القافية وكيفية تقسيم القصيدة وحملها لمختلف انواع الزخارف والنقوش الغنية,ويمكن لنا هنا عرض بعض هذه القصائد التي رأينا أن مستواها الجمالي عالِِ وفيه من الابداع الفني الكثير ..وهذه القصيدة التي ساعرضها من نوع القصيد . وهي للشاعر نعمة العاقل
ياخوارد عموارد بير زمزم
دالعات دراع والمجول شفوفي
لعين ابوهم كلهم من دون محزم
خامصات وساطهن ضخم الردوفي
عيونهم وحداقهم خرطوش دمدم
واعذاب صبيْ طرَّاد يحوفي
غصن صندل صنعسمهر حين يلزم
نا يطا جيلانهم رجلا زهوفي
معصفرات معنبرات بلون دمدم
معندمات صباعهم سمح الكفوفي
والجذعفي جيدهم عسجد تلملم
اشغب اللاهات غلطاتن ضفوفي
لاهزيع من البنا يوم خرنشم
من خوار الكنس من خنس ينوفي
اصعد الزفرات من صدري غطمطم
واسري دمعي حتى ماعيني تشوفي
كالكوس خدودهم بالليل الاظلم
نُفَّراََ مثل المها ببلاد خوفي
بارزات نهودهم و بطونهم هضم
والثنايا برق والماطر ظروفي
صار كفي فوق صحن الخد يلطم
صحت ويلي وش جرالي مع هنوفي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: فؤاد طربيه   الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:12 pm

قد يذهب الإنسان إلى أبعد نقطة في هذه الأرض ليكتشف أقرب شيء إلى نفسه. وقد يذهب إلى اّخر أصقاع الدنيا ليبحث عن شيء قد يكون في جدار بيته أو في أرض داره .وقد ينقب في أدبيات الشعوب عن فصول للبطولة عن ملاحم وتغاريب وتشاريق . يسافر بين السطور يبحث على الورق عن وطنِِ يتشابه مع أحلامه أو عن بطولات وهمية يهرب إليها من هزائمه المتوارثة وانكساراته اليومية ليرتدي قبعة ثائرِِ من أمريكا اللاتينية أو يرسم على جبينه عقدة متمردِِ من شخصيات الأدب الثوري . في هذه المرة سأذهب إلى ركونِِ ما تزال دافئة ومازالت أنفاس أصحابها عابقة في المكان أبطال حقيقيون من لحم ودم كانوا هنا منذ زمنِِ قصير ينظرون إلينا كنسور هرمة قيّس العمرأجنحتها ولكن ما زالت أحداقها جارحة . في تلك البيوت الحجرية السميكة الجدران في المضافات العتيقة كان الحديث يدورفي حكايا المساء ينسج مع الدخان المتصاعد من مواقد الشتاء رقصات تتبدد في ذاكرة المضافات. أركانٌ نسيها أصحابها أو هجروها , وكذلك التاريخ تجاهل الرجال الذين سطّروا البطولات أبجدية لصفحاته..سقطت من أدراج مسامعه أسماء البسطاء وكأنما الفقراء ليس لهم مكان في الصف الأول إلاّ عندما تُدفع ضرائب الدم أو عندما تتقيء الأوطان أبنائها على دروب الهجرة .أمّا في تقاسم الأمجاد والولائم والغنائم فهم دائماََ في الصف الأخير .لذلك كثيرون هم الجنود المجهولين الذي لم يتكلم عنهم أحد ولا أحد منا يستطيع أن يعرفهم جميعهم ولكن كان واحد منهم (( فؤاد طربيه))الذي قضى بقية عمره مكافحاََ من أجل لقمة العيش بعد أن بدأه مكافحاًً من أجل لقمة الحرية .كان في السابعة عشر من عمره عندما كان مسؤل ارتباط لمن يريد الألتحاق بالثوار من ابناء قرية الجنينة والقرى المجاورة وأيضاََ بالتنسيق مع القاوقجي وبعض الثوار في دمشق كان يقود المجندين الفارين من الجيش الفرنسي من أصول عربية خاصة من المغرب العربي ويلحقهم بالثوار تعرض مع الملتحقين الجدد في أكثر من مرة لقصف الطيران الفرنسي وهم في سيرهم من قرية الخالدية إلى وادي كلات في أطراف البادية شرقا حيث كان تجمّع بعض الثوار. أعتقل في إحدى مهماته إلى قرية الجنينة بعد أن وشى به أحد المتعاملين مع الفرنسيين ليلاََ و هو عادة كان يشعر بالأمان في قريته. تعود أن يضع سلاحه في بيته ويزور الأقارب والمعارف من أهل القرية . كان في منزل أحدهم يقنعه بالإنظمام إليهم أو إعطائهم بندقيته لأن هناك عدد من الثوار ليس لديهم سلاح وكان الرجل وعده بالذهاب معه ليلتحق بالثوار (وكانوا الثوار يطلقون على أنفسهم إسم العصابة) في هذه الأثناء دخل أحد الأصدقاء يحذره أن العسكر الفرنسي في طريقهم إليه ويزيد تعدادهم عن الخمسين جندي لم يكن الوقت كافياََ للهرب لذلك بعد مطاردة قصير في أزقة القرية حاصروه في مغارة لإحدى البيوت الرومانية واقتادوه إلى أحد البيوت الذي اتخذها الضابط الفرنسي محطة له وهوبيت نفس الشخص الذي أبلغ عنه ليجد أن بندقيته وقنبلتان وصندوق للصيغة ورثه عن والدته في حوزة الضابط . سأله الضابط ماهذا ؟ أجابه إنه سلاحي قال له الضابط لماذا بحوزتك هذه القنابل؟ أجابه لأنني ثائر : قال الضابط لماذا أنت ثائر؟ أجابه إن الجبل ثائر وسلطان الأطرش ثائر وأنا من ربع سلطان وإبنٌ لهذا الجبل فقال له بالفرنسية بون. واقتادوه إلى سجن السويداء وتعرض لكافة أنواع التعذيب من اللذع بالكهرباء إلى شواء أقدامه على موقدة الفحم الحجري المتجمرة وكان يشتم رائحة لحمه المشوي أثناء استجوابه لكن كان إيمانه ووفائه أقوى. هؤلاء الرجال لم يكن لديهم حزب سياسي ولا ايديولوجيات ولم يبحّوا حناجرهم في صياغة الشعارت و الأناشيد الثورية. كان لهم أخلاقهم الصارمة وأدبياتهم الصارمة لذلك هم يربطون بين الكلمة والفعل ومن أهازيجهم ( يا بوكذيل الهلهلي الموت أخير من الذلي) وإذا كان من الذل أن تبوح بأسرارمن أتمنوك ومن الذل ان تخون قضيتك و وطنك إذاََ الموت أخّيَر من هنا نستطيع أن نعرف كيف يهزم الجلادون ولم تهزم إرادة الرجال. وبعد محاكمة كان فيها القاضي هو الجلاد صدر الحكم جائراََ على فؤاد طربيه مع مجموعة من المناضلين وأذكرمنهم الشيخ يحيى نوفل حكم عليه بالإعدام . وأخيه حمد نوفل وإبراهيم جمّول وجميل قرضاب وفؤاد طربيه أربعون عاماََ سجن مع النفي وبعد الإستئناف لغي النفي وقضى فؤاد طربيه إثنا عشرة عاماََ في السجن ليشمله العفو الذي صدر عن جميع الثوار ليعود ويبدأ رحلة العمر الطويلة حيث عاش في الظل مقارعاََ سنين الفقر دون كلل ودون تذمرسألته مراراً وهو يحمل على ظهره كيساََ من الخضار وقد تجاوز الثمانين من العمر لماذا لا تطالب براتب منحته الدولة للمحاربين القدامى؟ كان يرد بعفويته أنا لاأتسول . أقول له هذا ليس تسول إنه من خير هذا الوطن وأنت أحق الناس به يقول مبتسماََهم يعرفون من حارب ومن توارب يعرفون ... يعرفون ويتجاهلون وطالما فلان الداسوس أي( العميل ) الذي وشىبي للفرنساوي وأبلغهم عني وعن كثيرون غيري ناله راتب المجاهدين أكلها على النقارتين أخو الدياني ويمضي ضاحكاََ محلقاََ في فضاءات نفسه العزيزة(كالطائر الحر) ليدخل عامه التسعين وتوافيه المنيّة عام1989
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: ضريبة الاغتراب   الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:13 pm

ضريبة الأغتراب بالمفهوم الشائع هي رسم سنوي أقرّته بعض الحكومات على مواطنيها في مواطن اغترابهم حسب وظائفهم ومستوى عملهم المعلن عنه , وهذا طبعاََ يندرج على الجميع ليشمل الدراويش الذين ضاق بهم العيش في وطنهم واستقربو بعض الدول المجاورة مثل الاردن وليبيا لينظمّوا إلى طابور العاطلين عن العمل في هذه البلدان خاصة في ليبيا التي تعاني من الحصار والضغط الإقتصادي منذ جيل لتسرقهم السنين ويجدون أنفسهم بين نارين البقاء في هذه الدوامة وسنين العمر تمضي , إمالتحرّج من العودة بخفيّ حُنين, ومن يختار العودة غير عابئاََ بشماتة المحبّين قبل المبغضين يجد نفسه مديون للدولة بمبلغ َلا يستطيع سداده حتى وأن عمل في مؤسساتها عاماََ كاملاَ َمجاناََ
أما الذين يذهبون أبعد من ذلك ويغامرون نحو الغرب دون أن يجدوا من يستضيفهم أو يقدم لهم يد المساعدة في البداية لا بد لهم من التشرد حتّى إشعار ٌ اَخر و خلال ذلك لابد لهم أن يوخزهم الجوع ويوحشهم ليل عرائهم و يهزهم صقيع غربتهم إلى أن تأتي الفرصة المناسبة ويبدأون الانغماس في مجتمع غريب محاولين البحث عن ذاتهم من جديد . وهذه كانت المجازفة الأقل كلفة طبعاََ قبل أن يغلق الغرب أبوابه في وجه فقراء العالم لتبدأ أفواج المهاجرين تغزوه عبر البحار شاهرة يأسها وبؤسها وأماني أطفالها في عيون العالم المتحضّر ووجوه حراس السواحل على أمل أن ترق قلوبهم ويسمحوا لسفنهم المتاَكلة أن ترسو على شواطيء الفردوس المنشود وقد سمعنا عن أكثر من نهاية ماَساوية لهؤلاء الغزات المتسولين إذون إقامة إمّا تصدعت سفنهم في المياه الإقليمية وانتهوا في قاع المحيط وإمّا على مقربة من الشواطئ حين يحاصرون من غفر السواحل و يرمون بأنفسهم غير مكترثين والبعض منهم ينسى أنه لم يسبق له أن تعلّم العوم أو السباحة في يوم من الايام لينتهوا طعاماََ لأسماك البحربعد أن كانو طعاماَلأسماك البرّ ودفعوا لهم كل مدخراتهم وما أباعوه وما استلفوه وقد وصل المبلغ المدفوع إلى عشرة ألاف دولار على الشخص في بعض الأماكن من العالم لمجرد أن يدخلوا بلداََ أوروبياَ معتقدين أن طاقة السماء سنفتح لهم لمجرد أن يضعوا أقدامهم داخل حدوده . فهل هناك ضرائب للإغتراب تفوق ذلك وهل هناك مشاعة للإنسان وحقوقه أكثر من هذه المشاعة أنا لاأعترض على دفع الضريبة بل أعترض على التسمية لأن ضريبة الإغتراب مدفوعة مقدماََ من عمرالإنسان( المتغرب) منذ الخطوة الأولى على طريق الغربة و المئة أو مئتان دولار أمريكي سنويّاََ لا يعادلون لحظة حنين واحدة ولا ومضة شوق واحدة في ليالي الغربة القارصة أيضاََ لا أريد أن أتملق كثيراََ في الحديث عن الوجد والحنين فكل من تغرب ومن لم يتغرب وبين ضلوعه يحمل قلباََ نابضاََ يعرف ذ لك. وشيء مألوف أن يدفع المواطنين الضريبة للوطن كل المواطنين وأي ضريبة كانت لكنني أود أن أقترح على الحكومات أن تغير التسمية لهذا الرسم الضريبي إلى (ضريبة إنتماء أو ضريبة مواطنة ) ليكون الوجع أقل عندما يقول لك موظف فظ يجب أن تدفع ضريبة الأغتراب بالدولار الأميركي بمط الياء و يشعرك فعلا بالغربة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: نريد الأمان    الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:14 pm

يقول الإمام علي رضي الله عنه في إحدى أحاديثه( ومامن نعمة تأتي إلاّ بزوال أُخرى) لا أذكر منذ متى قرأت أو سمعت هذا القول العظيم ولكن المهم أنه أصبح مواطناََ في ذاكرتي وفي ضميري ودائماََ يدفعني إلى نفسي لأسألها ماذا خسرتِ وماذا كسبتِ ؟ فأقف حائراََ عند مبدأ الربح والخسارة وماذا تكون هذه النعم ؟ وبالمفهوم الشائع تطلق على من يتمتع بأحوال مادية جيدة فيقولون مثلاََ فلان ابن نعمة . ويبدأ كل سؤال أطرحه على نفسي يعود علي بمئات الاسئلة فأرتدي عباءة الراعي وأسوق قطعان الذاكرة بعصاة الزمن الغابر متجهاََ نحو مراعي الطفولة فاكتشف نعمة الذاكرة وبعد رحلة قصيرة من التأمل أجد أن لدى كل إنسان من النعم ما يصعب على المرء إحصائها ولكنه لا يراها
ويقول أيضاََ الإمام على كرّم الله وجهه (ثلاث لا يدرك الإنسان قيمتها إلاّ إذا افتقدها . الصحة والحرية والأمان ) فالمشكلة أننا لا ندرك قيمة اي نعمة إلاّ إذا افتقدناها خاصة إذا كنا نحن رميناها لنجري خلف طموحنا بإيدي فارغة ليتسنّى لنا أن نحصد المجد, فنحصد الهواء
تركنا أوطاننا بحثاََ عن الحرية وتناسينا أن الحرية تدنس عندما تسوق مع الهامبرغر والكوكا كولا وإن من لا يجد الحرية في وطنه لن يجدها في أي مكانِِ في العالم ولكن المشكلة تكمن في مفهومنا لهذه الحرية والمشكلة أيضاََ تكمن في القناعة وصدق من قال القناعة كنزٌ لا يفنى وليس بالضرورة كما يعلق أحد اصدقائي أن صاحب هذه الحكمة كان( شي واحد طفران..)
.فواقع الأمس الذي كنت أرفضه أصبح حلم الغد الذي أسعى إليه . أين يمكن الوصول مع طموحنا في عالم تحكمه الشياطين ( في إمبراطورية إبليس ) فنحن لا نريد سوى الامان . الأمان ولو زاوية امنة في هذا العالم تستر عرينا نريد أن نبدل ملابسنا خارج تغطية الأقمار الصناعية إنهم يكشفون عن عوراتنا في حجة مكافحة الإرهاب فأنا كمواطن لهذه الأرض لا أطلب سوى الأمان أمان أمان ..هل أنا المجنون الوحيد في هذا العالم؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: ...مقالات ...   الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:15 pm

- يتضح ان من خلال الدراسة أن هناك تغييب لمسألة جوهرية , هي تغيير طبيعة وأدوات ومفاهيم واخلاقيات الإنتاج ,
وهنا ادرج مثال ماليزيا قبل الأرجنتين وهذا الأنهيار الذي الحصل لا يعزى إلى السياسات الإقتصادية الخاطئة بقدر ما يعزى إلى السياسات الإقتصادية التابعة والخاضعة للأقتصاديات والسياسات الكبرى,
أنا أريد أن أختصر بقدر الامكان لذلك ساشير الى بعض ما حصل دون الخوض بتفاصيل المسببات والعوامل الإقليمية ,خلال الحرب الباردة كانت بعض الدولية الاسيوية مهمة جداََ للولايات المتحدة خاصى اندونيسيا وماليزيا , فعملت على التنميو والمساعدة العمرانية والتسويقية بكل جهد تماما كما يحصل اليوم في دبي لأن إذا قلنا أن الإستثمار يحتاج إلى تشجيع وظروف سياسية وجواز سفر امريكي اليوم,إذا حاتصرك المجتمع الدولي اقتصاديالن تستطيع ان تتحدث تنمية ولو كنت تمتلك حصان بوعلي خليل, العولمة هي تسونامي يخاف منها الضعفاء وهذا طبيعي ,أعني هنا الضعفاء من لايملك وسائل العبور وفقراء العالم هم نسبة عالية تزيد عن ال85% من سكان العالم,من يتمتع بموقع يقيه شر الغرق لاشك انه يجد في العولمة سلاح فعال للتنمية وهنا أعني العولمة الإقتصادية والسياسية وليست العولمة التقنية والعلمية,لأن نظام العولمة والفوضى الخلاقة اراها هنا ايضاَ في اوروبا ليست دماء وتدمير وقتل على غرار العراق وفلسطين والسودان وغيرهم من البلدان بل اراها فوضى استباحة القانون والعبث به بسوق مريض لا يمتلك الاحد الادنى من اخلاقيات السوق,اليوم سياسيات رأس المال تعتمد على التصفية الجسدية لكل المال الذي يدور في فلك العولمة المتوحشة, ما تحدث عنه جاهل جميل وصحيح اكاديميا وعلميا كقاعدة للعمل ونظرية مستقلة , لكن كل هذا ينهار أمام استباحة دولية لهذه المقدرات والثروات على غرار ما حصل في منطقتنا وما يحصل’ أنت قد تجد افضل الطرق للإنتاج وأقل التكاليف لكن منطق المنافسة معدوم اليوم في الاسواقوهذا الإنعدام سببته العولمة’ أقول هذا لأنني اعيش في عمق الصراع لهذا الواقع العملي خاصة في القطاع الخدمي,
هناك تردي مخيف في نوعية الخدمة وهناك استبداد واضح في العديد من مؤسسات هذا القطاع,واعني الاساليب القانونية المتبعة والتي تعتمد على الخدعة والغش والتحايل القانوني من خلال ثغرات تركها كبار المختتصين للعمل في مناخ الفوضى الخلاقة,اليوم في ايطاليا نسبة العمل القذز في المؤسسات وصلت إلى اعلى المستويات , واعطي مثالا على ذلك , مثلا اليوم هناك الغاء للمهنية والإبداع المهني من خلال تشكيل شركات خدمية تجمع كافة احتياجات السوق في ذات المؤسسة ولا تهتم بتوفير المختصين لكافة هذه الاحتياجات ,وتقلص عدد العاملين بشكل يؤثر على نوعية الخدمة , ومن ثم تتجمع هذه الشركات تحت سقف كبير لمجموعة ذات رأس مال عملاق, تقسم هذه الشرطات فيما بعد ويقرر تصفية اثنتان او ثلاثة , يتم العمل والتركيز على هذه الشركات بعد أن تنقل ملكيتها باسم جواكر ربما اشخاص اجانب غير شرعيين مقابل مبلغ من المال ’,وتعمل هذه الشركات مدة سنة في السوق تشري وتحصل على قروض وسيارات وكل ما تتصور, وتعتمد على ورش خارجية صغيرة وجمعيات غالبا من يعمل الناس بها يقبل شروط عمل واجر متدني لأسباب قسرية, تماطل هذه الشركات بالدفع حتى للعمال الذين ينضون تحت عناوين واسماء اخرى هوب يتم افلاس هذه الشركة بعد ان استجمعت كل هذه الثروة بالنصب والاحتيال , ويدفع الثمن فقط الصغار هذه الجمعيات والأشخاص يعملون عدة اشهر مجانا ويضيع تعبهم ,والبنوك والشركات التي تعرضت للنصب تعوض الخسائر من جيوب الناس المحدودي الدخل من خلال عدة تسميات بدأ بالفائدة انتهاء باساليب غامضة,وهكذا صاحب المليارات يصيف عدة ملايين مؤكدة بدون تعب ومنافسة , هذا الذي اقوله ليس حالة شاذة, ربما اكثر من 30, من الشركات والمؤسسات الكبرى تعمل وفق هذه المنهجية ,إذا هناك عوامل عديدة ومتعددة يجب توفرها قبل عرض الشروط الالإدارية ,هثلا اليوم يبيعون الهواء ويبيعون الموت ويبيعون كل شيء , مايباع هو بالاصل انتاج مجهول الهوية , أو إنتاج لقيط ,وهنا في هذا الفضاء العام كي يكون لك وجود عليك ان تغير سلوكك ومعتقدك واخلاقك وأهدافك ولونك وربما لغتك وثقافتك, هنا اطرح اشارة استفهام هل يكفي ان تكون مؤهل علميا واراديا وإداريا وغير ذلك للوصول الى الهدف .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: ...مقالات ...   الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:16 pm

إذا الشعب يوما اراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر
الإرادة وحدها تصنع المعجزات وتثبت الأقدام , الإرادة هي الضابط الأول للسلوك والمحرك الأول للصمود , بالإرادة حقق حزب الله انتصارات لم يشهد مثلها التاريخ الحديث وعلى الرغم من ذلك تعرض لأكبر وأوقح هجمة إعلامية وتحريضية تجاوزت الإعلام والسياسة لتصل حد التحريض والتموقع في خنادق العدوحين ذهبت بعض الأنظمة العربية وأزلامها وزبانيتها إلى حد التحالف مع العدو الصهيوني ضد حزب الله , منه ما تم الكشف عنه ومنه لم يكشف عنه النقاب بعد .
ما كشفت عنه بعض المصادر زيارة الأمير بندر بن سلطان الى اسرائيل في الصيف الماضي وعرضه لتمويل حربا جديدة ضد حزب الله, طبعا التمويل للجيش الإسرائيلي للتخلص من هذا الحزب الشيعي في لبنان والذي يشكل العقبة الأساسية للمشروع المشبوه الذي تعمل عليه القوى السيئة الذكر على رأسها اميركا وبريطانيا وفرنسا وبعض الأنظمة والقوى العربية التابعة والمأجورة تاريخيا لهذه الدول .
وبالإرادة مازالت قضية عمرها ستون عاما تعيش في وجدان الإنسان العربي وفي ضمير وقلب كل فلسطيني نظيف,هذه الإرادة وحدها التي غيرت معادلة الإستسلام المتلخصة بجملة العين لاتقاوم المخرز , لقد توصلنا إلى زمن أصبحت فيه العين تقاوم المخرز , حين أصبح العالم كله مخارزا تحاصر العيون المتطلعة إلى الحرية والتحرر .
لم يعرف التاريخ جورا وظلما وتواطئا وتنكيلا بشعب كما يحصل للشعب الفلسطيني على مرئى ومسمع العالم من أجل كسر هذه الإرادة , لكن الإرادة لم تنكسر ,لقد حفروا الأنفاق دون كلل وكسروا المستحيل ليبقوا على قيد الإرادة .
العالم كله يحاصر غزة والعالم كله يحارب حماس متكئأ على ذات الدول المأجورة .
لكن و لحسن الحظ أنه في المقابل كانت القوى الوطنية وأصحاب المشروع المقاوم لديهم هم أيضا مشروعهم المتماسك والقوي في وجه هذه الهجمة الشرسة وقدرتهم على تجاوز أعتى رياح الشر والغطرسة وإثبات إرادة وروح المقاومة في الشارع العربي بشكل عام وعلى الخطوط الأكثر توترا وسخونة بشكل خاص .
كانت المدرسة السياسية بامتياز في هذه المواجهة هي المدرسة السورية بجميع طواقمها ومؤسساتها ومراكز صنع القرار قد أثبتت للعالم وللعدو قبل الصديق براعتها وحنكتها السياسية وجلدها على تحمل اسائة الاخ والصديق والتعامل معها بكل ترفع وعلو ومواجهة صلافة الأعداء الذين تكاثروا عليها ظناََ منهم أن فريستهم قد وقعت وحان الوقت الذبح , كانت سكاكين الأشقاءأكثر من سكاكين الأعداء .
وكانت هناك مدرسة مقاومة ميدانية موازية للمدرسة السورسة هي مدرسة حزب الله التي تفننت برسم المعالم المشرقة والمشرفة في إثبات تساميها وعلوها ايضا في ممارسة العمل المقاوم وسلوك منجزي النصر الذي بدأت ترجمته في انتصار العام 2000 حين اندحرت اسرائيل تاركة أيتامها خلفها ليتفاجىء العالم بترفع حزب الله عن روح الإنتقام والترفع عن الضغائن والنزوة حين تسامحت مع العملاء والماجورين ممن باعوا انفسهم للشيطان نائيا نفسه عن السقوط في هذه الأوحال لتوزيع النصر بالتساوي على جميع الاطياف اللبنانية بما فيهم الاعداء التاريخيين لمشروعها .
هذا الواقع المتروك دون حسم جعل اللئام يتمادون مع هذا التسامح ويستغلونه بكل وقاحة حيث ينطبق هنا قول الشاعر
(إن أنت اكرمت الكريم ملكنه وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا)ويمعنون بوقاحنهم .
العائق الوحيد الذي مازال يمنع وضوح الرؤية ونقاء المشهد في هذه المواقع الساخنة هو الدعم الإقليمي لثلة من السفلة وكالحي الوجوه من السياسيين على راس حكومات وفي مناصب رسمية .
أهل السياسة العقلاء واصحاب القرار في سوريا ولبنان سبق لهم وأتقنوا سياسة عض الأصابع بصلابة ومازالوا يكزون على أسنانهم إدراكا منهم أنها اقتربت ساعة الحسم, لمجرد فك الدعم الإقليمي عن فؤاد السنيورة في لبنان وعن محمود عباس في فلسطين سينهار المشروع الأمريكي الإسرائيلي في المنطقة وستلد رؤى ومعطيات جديدة سواء في لبنان وفلسطين أو في العراق الأكثر تعقيدا وإرباكا من حيث الفرز الوطني حيث أصبحت عباءة الدين تطغي على عباءة الوطن .
في هذا كله أنا كمواطن عربي قد أعدت حساباتي منذ زمن وحددت مواقع المسؤولية وأدركت جيدا قيمة الفرد العربي وقدرته على العطاء والفعل بدأ من تصويب الاخطاء ومحاربة الفساد وصولا إلى رعاية الوطن واشفائه من أمراض الداخل ووقايته من أوبئة الخارج .
والدليل على ذلك التصرف الفردي الذي قام به منتظر الزيدي قاذف الحذاء النووي في وجه بوش , اليس هذا تصرفا فرديا ؟ الم يهز أركان العالم السياسي هذا الفعل؟؟ ,نعم..! أنه كذلك .!! حين يدرك الفرد واجباته ويوظف قدراته ويحسن تحديد أهدافه يكون قد هيأ نفسه أن يكون فاعلا في مجتمعه مع شرط واحد وهو توفر الإرادة .
10/12/2008
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: الانهيار   الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:17 pm

تماهت وتغاوت فئات وأنظمة وسلطات وأحزاب تجمعت من اليمين ومن اليسار ومن الوسط وأطلقت عنانها في سباق محموم للتنافس على نجومية الوقاحة والإبتذال , فاللقب قد خصص لواحد فقط وكذلك الجائزة لكن الفائزين كانوا كثر .
حين سقطت ورقة التوت وقل الحياء عند العديد ممن كانوا يتصنعون الخجل ضاقت محطات الفضائيات والصحف والمنابر وضاقت البلاد بعدد هؤلاء وهم يجاهرون بصفاقتهم ويطلقون على منطقهم اسماء غريبة وصفات أغرب , لدرجة أن البعض تجرأ وشتم العرب والعروبة على فضائيات عربية .
كيف لا ورب البيت بالخيانة غارق , كيف لا وقد انقلبت المفاهيم ومنطق الأشياء رأسا على عقب , اصبحت التضحية والدفاع عن الحق والحرية جنون وصون الكرامة والإرادة الوطنية تهور وانتحار , امّا الخيانة والإنبطاح تحت أقدام القوى الطاغية وخدمة الأعداء اصبح لها اسم رنّان لدرجة أنهم اطلقوا على منابع التطرف اسم دول الإعتدال .
منذ اربعين عاما ونحن نكابر ونخدع أنفسنا أن مصر كامب ديفد لم تذهب بعيدا عن القضايا الكبرى للأمة العربية ولن تغير خندقها القومي وتخدم مصالح الأعداء , نراهن على الشعب المصري ونتغنى بمواقف البعض من أبناء مصر الطيبين والذين اصبحوا أقلية وقد بان ذلك جليا اثناء الحرب على غزة فلم تشهد الساحات اكثر من عدة ألاف من شعب تعداده 80 مليون نسمة
هذا يدل على انسلاخ مصر عن الأمة العربية وأمنها القومي وربطت مصر أمنها القومي بأمن اسرائيل وهذا واضح جدا في سلوك النظام المصري ونشاطه السياسي والعسكري اتجاه القوى الوطنية العربية على امتداد الوطن العربي. وكان جليا بموقفها من حزب الله اثناء خوضه حربا دفاعية ضد اسرائيل , كان لمصر موقفا معاديا لحزب الله لا يحتمل اللبس وهذا يعني تعاطفها مع اسرائيل وحرصها على استمرار اسرائل لأنها ربطت مصيرها باتفاقيات تحافظ على أمن اسرائيل.
وتوضح موقف مصر بكل صفاقة من موقفها ومشاركتها العدو في حربه على غزة واستمرارها بفرض حصار جائر على الأرض والبحر والجو المحيطين بغزة بل ذهبت بحصارها لتطال الأنفاق اي في باطن الأرض.
بل ذهبت بصفاقتها لأبعد من ذلك في موقفها من القمم العربية وقاطعتها بل عملت على تعطيلها , واليوم في الوقت الذي ظهرت في اسرائيل حكومة متطرفة تعمل على تهويد القدس والتعدي على المسجد الأقصى وطرد السكان العرب من القدس وهدم البيوت نرى مصر تثر مواقف عدائية ضد حماس وحزب الله في حملة مشبوهة لا تحتمل اللبس وتوجه الاتهامات للمناضلين الشرفاء وتحاكم من يناصر القضية الفلسطينية بتهمة الخيانة كأنما تريد ان تبعد الأنظار عما يحدث في فلسطين .
مصر التي اطلقت سراح الجاسوس الاسرائيلي عزام عزام والتي تخضع لكل الرغبات الإسرائلية والتي لاتمتلك حق السيادة على أرضها المحكومة باتفاقية استسلام مع اسرائيل توهم العالم انها تدافع عن سيادتها وهي لا تمتلك القدرة على زيادة عدد الحراس في سيناء إلاّ بإذن اسرائلي .
تشن اليوم حملة مسعورة على حزب الله ولا ينكفىء ابو الغيط عن التهجم والإساءة لشرفاء الأمة اين ما وجدوا , مصر كان هذا موقفها في جميع المراحل التي احلت في الاقطار العربية , من الحصار ضد ليبيا الى الحرب على العراق إلى الحرب على لبنان والحصار على سوريا .
هذه هي مصر اليوم ومنذ اربعين عاما , ماذا ننتظر بعد كي نسمي الأشياء باسمائها ونتحمل مسؤولياتنا القومية ونضع النقاط على الحروف ؟؟ والله غدا وان هدمت اسرائيل الأقصى سنجد مصر على موقفها ونرى ابو الغيط وحسني مبارك يتهمون الضحايا ويحملوهم المسؤولية ولن يكون لمصر الا دور سيء الذكر والسلوك أما آن الأوان كي نعترف بهذه الحقيقة المرّة؟؟؟؟؟.

أهداف الحملة
خدمة مجانية لإسرائيل
خدمة لمجموعة 14 اذار الإمبريالية قبيل الإنتخابات
خدمة لليمين الإسرائيلي المتطرف والذي ينفذ مخطط التهويد في القدس
خدمة وإعفاء من المسؤولية لجميع العرب المتخاذلين والمتواطئين على القضية الفلسطينية والمقاومة اين ما وجدت .
ترافق مع الحملة المصرية حملة شبيهة في الأردن الشقيق بالحكم على 5 اردنيين متهمين بالتجسس لصالح حماس .

19/04/2009
ميلانو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: العنصرية   الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:17 pm

نحن كعرب تبهرنا الحضارة الغربية وتسرق البابنا وأحلامنا وهويتنا .
نعم نحن الشباب العربي قاطبة من ثورة الإستقلال إلى ثورة الحرية لم نتفاعل مع جوهر المواطنة كما يجب وهذا ليس خطأنا وحدنا , بل خطأ فئة وطنية أخرى اعتبرت أن موقفها الوطني يخولها أن تطوب هوية الوطن باسمها وحدها .
باختصار انقسمنا بين وطني مهزوم ومهمش ووطني يتقاضى اجره بسخاء لأن بتصوره هو الأحرص على هذا الوطن من غيره دون أن يعرف الآخر ويعرف جوهر انتمائه.
تشكلت عند الأجيال حالة انهزام مسبقة الولادة وتوزعت الأدوار بين مواطن يهاجر ومواطن يتاجر ,مواطن يكابر ومواطن
يناور فتشتت الأحلام وضاعت على ارصفة الإنتظار والهجرة .
هاجر من هاجر ومن بقي يعد حقيبته للسفر , نحن نقرأ الأكاذيب ونصدقها نحن نساهم بناء اوطانهم وتخريب أوطاننا ننساهم بتفريغها كي نأتي أليهم أهل الغرب المحترمين , أصحاب الحصارة وأهل التسامح وأرباب العيش المشترك .
نأتي اليهم يجوعنا وعطشنا وأحلامنا نرتمي على موانئهم ومطاراتهم كالماشية , لا يهم أن تعامل كمهاجر غير شرعي او شرعي او مقيم فجميعنا بعيونهم شرق وجميعنا عرب .
تجد فرص لتحسين ظروف العيش نعم هذا إن أخذت فرصتك وتجد فرص الاف الفرص للكسب غير المشروع والنصب والأحتيال ,اصحاب البلاد يضعونك في الواجهة ويسجلون باسمك شركات وهمية ويفلسونها بملايين الدولارات يعطون من عمل معهم من اصحاب النفوس الضعيفة أذن الجمل والسمعة السيئة , فتندرج علينا جميعا دون أن يكون لنا ذنب في ذلك .
هم دافئون ودودون لكنهم يحرصون أن يذكورك دائما انك مختلف ومتخلف عنهم .
يبدأ الفاضل منهم بكلمة أنا لست عنصري ’ لكن................................................... ويبدأ الإساءة لتاريخنا وحضارتنا وعقيدتنا وهو في منتهى اللطف , نعم أنا لست عنصري لكننا لانستطيع أن تحمل كل هؤلاء في بلدنا .
يذكروننا دائما اننا مختلفين ونحن بدراسة اقتصادية ندفع لهم رواتب المعمرين المتقاعدين من قيمة الضرائب التي ندفعها ,وساهمنا ونساهم في التنمية كموارد بشرية شابة وعاملة وفتية , لكنهم متعودين على تورية الحقائق وطمسها , متعودين على أن يصدقوا أكاذيبهم وتزويرهم للتاريخ وتعليم أبنائهم حقائق مقلوبة واساطير العهد القديم ليجعلو من التناقض مواطنا صاالحا يحترم الديمقراطية التي لا يمارسها أحد لأنها كذبة كبرى من أكاذيب الغرب .
قد يتهمني البعض بالتطرف والإفتراء لكنني أعيش منذ عشرين عاما هنا في بلد أحمل جنسيته وأكن له الولاء والمحبة لأننا تربينا على حسن الولاء والوفاء , لكن في كل يوم احد ما يزعجني ويذكرني بغربتي .
هنا الديمقراطية تخضع لالة كبرى تهيمن على ادق التفاصيل في حياة المواطن وتسيطر على سلوكه ونمط حيا ته لذلك توجد ديمقراطية هامشية تسوق اعلاميا وفلوكلوريا .
بعد الحادي عشر من آب تكشفت حقيقة الديمقراطية واخذت مسارا يشبه قانون الطوارىء في بعض الدول العربية , لكن المسمى مكافحة الإرهاب , أصبحنا جميعنا ارهابيين بمسلمينا وطوائفهم ومسيحيينا وطوائفهم , لو أنشر كيف تتعامل مراكز الهجرة والجوازات مع الأجانب المقيمين بشكل شرعي وغير شرعي لأستدعى ذلك تدخل جمعيات حقوق الإنسان والتي صنعها الغرب في نسبتها الغالبة للتجسس والهيمنة والتأثير السلبي , في ايطاليا أيها السادة تذهب إلى دائرة الهجرة كي تجدد اقامتك تجد الطوابير بالمئات وقد ذهب بعضهم بعد منتصف الليل يبات امام الدائرة لياخذ دوره عند بدء الدوام في الساعة الثامنة والنصف صباحا , وذلك في فصل الشتاء كما في فصل الصيف , وغالبا مايكون الأهل مع اطفال لا تتجاوز اعمارهم شهور ,
هناك ممارسات بحق الأجانب يندى لها الجبين , ومازلنا منبهرين بحضارتهم , هنا يقبل المهاجر العمل بشروط يرفضها في بلده يعمل في اي مجال يوفر له الحياة الكريمة خاصة في بداية مشواره , وحين تكد وتتعب وتحسن ظروف عيشك يكرهوك ويحسدوك ويذكروك دائما انك تعيش بحالة جيدة في بلدهم وكأن أن تعمل 12 ساعة في اليوم كي تحسن ظرفك هذا فضلا منهم .
اليوم يعقد المؤتمر العنصري في جينيف لتظهر فيه ابشع اشكال العنصرية ممارسة وقولا وفعلا من البلدان النتحضرة ,هذه هي أوروبا ايها السادة أوروبا التي قاطعت المؤتمر وتكالبت على احمد النجاد لأنه تحدث عن حقيقة هم صنعوها وطمسوها , هم مارسوا اول حلقة من حلقات العنصرية وابشعها حين بدؤا يحرقون مواطنيهم المختلفين عنهم , الاوروبيين هم من حرق اليهود وصنع الأفران وغرف الغاز , وجاؤا اليوم يقومون بدور المعلم حول العيش المشترك والتسامح ,تركوا تاريخنا وحضارتنا ومعالم العيش المشترك والتسامح المتمثل في الكنائس والجوامع المتعانقة في بداننا وجاؤوا يعطوننا دروس بالتعايش والتسامح .
بريطانيا التي مارست كل انواع القرصنة والتمييز العنصري ومطاردة الزنوج وصيدهم كالحيوانات و الاتجار بهم تعلمنا كيفية العيش المشترك.
اميركا التي قتلت عشرين مليون هندي احمر واخذت ارضهم تاتي لتعطينا الدروس في منهجية العيش المشترك .
وجميعهم مشتركين اليوم يدعمون ويعملون على
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: القبيلة    الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:18 pm

في الحديث عن التحضر وتطور المجتمعات يسترسل الباحثين في علم الإجتماع وتطور الأمم في وصف المجتمعات المدنية التي تخطت العائلة والعشيرة والقبيلة وتكونت من خلال منظومة جغرافية , ثقافية , إقتصادية, مدنية, تحللت في علاقاتها كافة النزعات والعصبيات والتعنصر, وبعثت روح التمدن والرقي والتحضر .
هذه هي المجتمعات المدنية المتطورة , في هذه المجتمعات المفككة اسريا لدرجة أن الأسرة تفقد التواصل فيما بينها بعد الجيل الثالث , أي الجد , الأبناء , الأحفاد , بعد هذا الجيل الثالث يصبح التواصل نادرا .
مع هذا مازلت ارى الروح القبلية تكمن بالنفوس وروح التعصب جاهزة للإنطلاق في هذه المجتمعات الغربية لمجرد تعرضها لصدمات ثقافية أو عقادية أو اي تغيير في الظروف المناخية والبيئية.
ظهر هذا جليا من ردود الفعل التي عقبت 11 سبتمبر ايلول وانهيار برج التجارة العالمي , كانت ردود الفعل الشعبية والرسمية اتجاه العرب والمسلمين المقيمين في بلاد الغرب وحتى المتجنسين منهم غير أخلاقية وغير حضارية .
تعرضت مصالح ومصائر الكثير من أبناء الجاليات للخراب والعبث غير المسؤول نتيجة القوانين المستحدثة تحت ذريعة محاربة الإرهاب في ممارسات تجاوزت كل الإعتبارات الإنسانية والأخلاقية .
لم يبقى أحد من أصول عربية لم يتعرض لمضايقات وانتهاكات مباشرة أو غير مباشرة من خلال زرع اجهزة تنصت في المنازل واخضاع كافة الهواتف للمراقبة وكشف حسب ونسب أي عربي مهما كان توجهه ’ والمضايقات التي اطالت معظم الناس في مكان عملهم أو مكان أقامتهم , وأنا سأروي ما حدث معي بعد الحادي عشر من ايلول بكل دقة و أمانة
في صبيحة اليوم الثاني لأحداث ايلول ذهبت إلى عملي متحسبا لبعض المفاجئات غير السارة ومتحصننا بالصبر والحكمة بعد أن تبادلت الحديث مع زوجتي معلقا على ما قد يحدث من رودو افعال من قبل زملاء العمل أو غيرهم , اشدّت زوجتي من ازري وحملتني بالوصايا وكان معظمها الصبر والحكمة والتعقل , حملت هذه الوصايا وذهبت إلى عملي الكائن في جامعة خاصة من أعرق الجامعات في أوروبا ,
دخلت إلى البهو حيث توجد الإستعلامات لأجد بعض أصحاب الشركات العاملة في الجامعة ومعاونيهم وبعض الموظفين والمرافقين لرئيس الجامعة وهو عضو في البرلمان الاوروبي في حالة من الهياج والتوتر والغضب , ألقيت التحية على الجميع بأعلى صوتي قائلا أسعد الله صباحكم جميعا
فتوجه الجميع بنظراتهم إلى دون أن يرد أيِِ منهم التحية, لكن بادرني معظمهم باللوم والتأنيب وسط لغط وكلام يصعب متابعته لكثرة المتكلمين في آن واحد .
كنت اسمع كلاما خطيرا وكبيرا وبعض الكلمات البذيئة وبالمناسبة إن الطليان يتميزون ببذائة اللسان في أحاديثهم , كنت احاول أن أمتص هذا الغضب العارم متفهماََ لحالتهم لعاطفية متماسكا ومحاولا التحكم بانفعالاتي وأنا ابتسم ممازحا ...من فعل ذلك لم يسألني عن رايي , كان الجميع يوجه كلامه لي ونظراته الشرسة وكلماته الحاقدة دون الأخذ بالإعتبار لعلاقتي الحميمة مع بعضهم ووجودنا كأسرة واحدة منذ اعوام في هذا المكان .
بقيت على هذا الحال للحظات متلفتا بين هذا وذاك وسط ذهول لما يصل مسامعي من صيحات وتعليقات تخرج من افواه مشدودة وكلمات مشحونة بالحقد ,سمعت احدهم يقول على اميركا أن تسحق العرب وتقصفهم بالقنابل الذرية وهناك من يزكي كلامه ويقول اخر يجب أن يطردو الجميع من بلادنا ولا ندع مسلما ولاعربيا بيننا , وكانت مظاهرة صاخبة سمعت بها كل ما يمكن له ان يثير الغضب وكنت ألجم غضبي ,حاولت الإنسحاب, وأنا أبتعد قليلا سمعت كلمة بذيئة يطلقها احدهم مشددا على هؤلاء العرب ال................ شاتما العروبة بإسلوب سوقي .
هنا لم يعد ممكنا لي ان اضبط انفعالاتي وأكتم غيضي , عدت وأنا أصرخ في وجه الجميع متوجها الي من شتم العروبة واضعا اصبعي امام وجهه شاتما له ولشخصه حيث تداركت الموقف ووجهته حيث أريد متحديا الجميع من خلال هذا الشخص .
قلت له أنا اشتمك لشخصك ولا اسمح لنفسي أن اشتم واسب انتمائك أوبلدك لأن اخلاقي تمنعني من ذلك وكي اثبت لك أنني رجل متحضر أكثر منكم و امتلك الشجاعة أن اواجهك واواجه من معك , وبرمت حول نفسي ناظرا لمن حولي فلتذهبوا إلى الجحيم جميعا ,لأنكم اناس غيرحضاريين أني أرى أمامي مجموعة من رعاع العصور الوسطى و قبلية من قبائل البربر , هلموا ايها البرابرة وخذوا بثاركم مني أنا العربي الوحيد بينكم هاكم دمائي فاستبيحوها وازيحوا عن وجوهكم البشعة تلك الاقنعة الزائفة.
بهذا الموقف ربما اعطيتهم صدمة أخرى واصابهم بعض الذهول فوجدتها فرصة مناسبة ان انسحب تاركا لهم ما يشغلهم عن الصدمة الأولى وذهبت لمزاولة عملي.
منذ ذاك اليوم وأنا أتسائل كيف بضربة واحدة حصلت مرة عبر التاريخ في عقر دارهم وحدت اوروبا واميركا ضدنا وجعلتهم يستشرسون علينا, بينما يدمرون بلادنا ويقتلون شعوبنا ويحرقون ارضنا وينتهكون مقدساتنا ونعاني منذ مئة عام من تآمرهم ومشاريعهم التقسيمية ولم نجد السبب كي نتوحد ؟.




Milano 02/01/09
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: ضاهرة    الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:19 pm

الظاهرة هي حالة مؤثرة ومتأثرة إما ان نسير معها ونخضع لتجاذباتها وإما أن نؤثر بها ونخضعها لتجاذباتنا
العوربة التي تنتمي اصلا للعروبة المفككة المتناثرة في سلبيات العولمة هي إرث إنساني معطل منذ اكثر من خمسة قرون نتيجة لتنازع وصراعات إقليمية ودينية وإثنية طغت على الشخصية العربية وتقاذفتها بين صراعات القوى المتناحرة وجعلتها تابع مستلب غير فاعل وغير مؤثر .
على الرغم من المحاولات المستميتة في نهاية القرن التاسع عشر والقرن العشرين من خلال ثورات مستوحاة من تجارب الشعوب التي حققت مقومات التغيير عبر ثورات حقيقية غيرت مجرى التاريخ كالثورة الصناعية التي غيرت نمط الإنتاج ونمط الحياة الإجتماعية في اوروبا كان ارتدادها على منطقة الشرق الأوسط ارتداد خاضع ومتأثر بالشكل فقط .
في مطلع الخمسينات من القرن العشرين ظهرت حركات ونماذج استوعبت حركة التاريخ وأدواته وحاولت ان تستنهض المقدرات ووالطاقات البشرية والموارد الطبيعية وتعبئتها في هذا الصراع ضمن رؤية شاملة والعمل على توحيدها وتجميعهاوطبعا كانت عوامل التعطيل من الداخل العربي عبر فتح ثغرات وصراعات محلية تحكمها المصالح الذاتية والعائلية , نرى ان إمارة شرقي الاردن التي اصبحت مملكة لعبت دورا واقيا وحزام امني للكيان الصيوني و ثورة عبد الناصر في مصر عطلتها السعودية واليمن بفتح جبهة طويلة الأمد وزرع اسرائيل اثر على الجانب السوري وعطل فرص الوحدة والنهوض التنموي .
من هنا نجد أن كلمة عوربة هي مجرد كلمة فارغة من كافة المقومات , واليوم أصبح الترميم والتجميع أكثر صعوبة بعد أن أبعدو دولا رائدة وعريقة عن الدور القيادي واستبدلوها بدويلات ناشئة لا تمتلك مقومات الريادة واصبحت تحتل الصف الأول في االمحافل الدولية لتمثل مصالح ضيقة وانية وإضفاء الشرعية عليها وحجب الشرعية عن دول عريقة بل وتحطيم دولة تكتض بالحضارات كدولة العراق .
من العوربة حلم متعسر الولادة .
اسمحلي ان أعقب على بعض النقاط التي وردت في مقالتك الكريمة
1- اللغة العربية لغة خلاقة ولا خوف عليها لكن القصائد والأدب العريق ليس له دور في لغة المختبرات والإختراعات الحديثة

7- الأموال العربية تستثمر لتدمير وتحطيم بعض مقوماتنا وتساهم في انتاج السلاح الذي يقصفوننا به وإنشاء قنوات الدعارة واالمواخير التي تكمل على الباقي

10- المهاجرون يعانون من فقدان الهوية والتشرذم الثقافي والإجتماعي وهم عبارة عن ارقام في سجلات الهجرة ولا أخفي عليك أنهم يعاملون كافراد غير مرغوب فيهم ومنبوذين .
11 السياحة تستخدم بأسلوب فلوكلوري يرسخ الشخصية المتخلفة قي اذهان الغربيين من خلال تقديم اللباس التراثي والطعام على الطريقة البدوية لتترك في ذهن السائح اننا ما زلنا نعيش في القرن الثامن عشر .
6- 12- المطبخ والفن العربي اليوم يسوقون على اساس انهم من التراث الإسرائيلي و إذا عملت بحث في غوغل باللغات اللاتينية تجد أن الة العود الة اسرائيلية والفلافل والحمص والكناقة اكلات اسرائيلية ,
يعني اخي نزار سرقو حتى تراثنا وثقافتنا بالله عليك كيف نعورب ؟.
اعذرني اخي نزار واتمنى معك ان نسعى ونحقق ما تفضلت به لأنه المخرج الوحيد لنا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: الشعور بالمسؤولية    الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:21 pm

المسؤولية بالمفهوم الأخلاقي هي واجب يرتبط بالسلوك العام للفرد تتفاوت درجاته على حسب الموقع والدور الذي يؤديه صاحبه
ويبدأ هذا الدور أولا بالحس الذي يمتلكه من تقع عليه مسؤولية ما مترافق مع الزام فانوني و إجتماعي وأخلاقي .
تحمل المسؤولية اتجاه اية قضية يتبناها احدنا أو تفرض عليه يجب أن يترافق مع قوانين محاسبة تتوازى أهميتها وانعكاساتها على الخاص والعام وعلى حجم الضرر الذي يبدأ من الإساءة والإزعاج والتسيب وينتهي عند حدود الاضرار الجسيمة التي تصل الى التسبب بالموت .
في بعض الأحيان يحتاج من يضع في موقع المسؤولية لأكثر من الحس والشعور بالمسؤولية , يحتاج إلى الخبرة والتوعية والتوجيه لإعلامه ه بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقه .
يأتي الجانب الاخلاقي من المسؤولية حيث يعفى اصحابها من المحاسبة القانونية وكمسؤولية الفرد اتجاه اسرته , تكون مسؤولية مادية ومعنوية وتربوية , مسؤولية الأبن اتجاه والديه وأشقائه وأهمها اتجاه اسرته الصغيرة المتكونة من زوجة وأبناءه , لاتوجد قوانين مدنية تلزم الفرد بواجباته وإن وجدت فهي هزيلة وخجولة وعاجزة عن التطبيق .
تبقى المسؤولية الوظيفية والمهنية والتي هي مسؤولية ملزمة وقسرية تقع على كاهل المكلف بها من أفراد ومسؤولين يعملون في مؤسسات خدمية من المفروض ان تتوزع المسؤوليات وفق الية تحدد تقاسم المسؤولية وتحصرها باصحابها .
مسؤولية الطبيب يجب ان يعزز فيها الجانبان المهني والإنساني وفي الوقت نفسه يكون الجانب القانوني هو الضابط للسلوك المهني والشخصي .
المهندس المعماري يجب أـن تكون مسؤوليته خاضعة لراقبة عليا تشرف على مشروعه وتكون أكثر مسؤولية منه في حال وقوع خطأ فني يؤدي إلى كارثة انسانية أو انهيار ناتج عن التلاعب أو التقصير أو عدم الخبرة .
تبقى بعض الجوانب الهامة جدا والتي لا تحضى بالإهتمام المناسب والتغاضي أو التسيب من قبل القييمين عليها أو الجهات المختصة التي تقوم بالأشراف فقط , منها على سبيل المثال لا الحصر , وزارة المواصلات والبلديات اللتان يتقاسمان مسؤولية تنظيم السير وشق الطرق بالتقاطع مع شركة الكهرباء والهاتف وغيرها من الأعمال والحفريات والتي يسبب الإهمال فيها إلى مئات الحوادث اليومية والتي يذهب ضحيتها عشرات الاشخاص بين قتلى وجرحى واضرار مادية .
يقشعر بدني حين اقرأ عن الحوادث التي تقع على امتداد الوطن من شماله لجنوبه والتي يذهب ضحيتها مواطنين سقطوا نتيجة لهذا الإهمال والتقصير في الواجبات من الجهات المختصة دون اية مسائلات قانونية في معظم الحالات .
حيث نسمع تدهور حافلة على طريق نتيجة حفريات لم يشار اليها بشواخص واشارات تنبيه وذهب ضحيتها عشرة قتلى , اليست هذه جريمة بامتياز ؟؟, هذا مثال يتكرر كل يوم في اماكن مختلفة في قطرنا الغالي .
نسمع عن رحلة مدرسية ذهب ضحيتها ثمان طالبات ومواطنين حاولوا انقاذهن ايضا نتيجة الإهمال والطمع وغياب الجهات المختصة عن المراقبة للقوارب المائية وتوفير شروط السلامة عليها , وعدم الوعي وانعدام المسؤولية من الهيئة الإدارية المرافقة للرحلة , اليست هذه جريمة بامتياز؟؟.
تنظيم رحلة اطفال والتصرف بعدم خبرة وتعقل حيث تتوقف الحافلة على طريق سريع وينزل الأطفال بشكل عشوائي وكيفي على طريق عام فتصدمهم سيارة عابرة .اليس هذا استهتار وعدم تأهيل لمن نؤتمنهم على فلذات أكبادنا ؟؟.
انعدام لوحات التوجيه والإشارات التحذيرية عند المنعطفات والمناطق الخطرة اليس في هذا تقصير واستهتار بحابة المواطن ؟؟.
هذه اسئلة ضاقت على السنة المواطنين وتركت الم في قلوبنا ونحن البعيدين القريبين من هذا الوطن الذي نتمناه أن يكون دائما معافى وبأحلى حالته وحلته المزدهرة .


ميلانو
21/04/09
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: تفاضيل صغيرة    الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:22 pm


اي شيء كبير في هذه الحياة , يتكون من تفاصيل صغيرة , جميع الأشياء الكبيرة تكمن في التفاصيل , القضايا الكبيرة جميعها تسكن التفاصيل الصغيرة , وجميع الحقائق الكبيرة تسكن في اصغر التفاصيل , حتى الشياطين تسكن في التفاصيل .
العناوين الكبيرة .
مقبرة التفاصيل ومثواها الأخير حين تحول الأحداث والمواقع والتواريخ وكل ما يمر في ذاكرتنا مجرد عناوين كبيرة .
العولمة ,العوربة , السولمة , كلها تصلح أن تكون عناوين للتفاصيل الصغيرة ,بيبسي كولا عنوان مشروب غازي بدأ انتاجه عام 1890 بعد حوالي اربعمئة سنة على كتشاف القارة والتخلص من سكانها الاصليين ,( الهنود الحمر )عنوان لا يمكن الدخول بتفاصيله واكتشاف وساخة الأوروبيين وقذارتهم عبر التاريخ حيث استخدموا الحرب البيلوجية بنقل الامراض الفتاكة لتحصد السكان الاصليين وكانت السلطات البريطانية توزع عليهم الألحفة الحاملة للأمراض عن قصد وتصميم ,حصبة تيفود,طاعون كوليرا ,جدري , هذه بعض التفاصيل والعنوان كان( المملكة المتحدة ) بريطانيا العظمى .
العنوان ا لكبير اليوم الولايات المتحدة الاميركية , ولو خضنا بالتفاصيل لتدشأت القارة من تخمة الموت والمجازر’ يقال أن عدد السكان الأصليين غند اكتشاف القارة كان يتراوح مابين 50 إلى 90 مليون نسمة .
النكبة عنوان بلاتاريخ .اللاجئين عنوان بلا هوية , فلسطين عنوان وطن خارج التاريخ وتاريخ خارج الوطن .
هل هي الصدفة ايضا أن تكون بريطانيا العظمى سبب النكبة الفلسطينية ؟.
عناوين كثيرة نرددها كل يوم ونتحاشا تفاصيلها , عناوين كثيرة ذات شهرة عالمية ,( بيبسي كولا ) مشروب مرطب ومنعش والأكثر مبيعا في العالم ونسبة مؤية من ارباحة تذهب لدعم دولة اليهود .لماذا أقول دولة اليهود ؟؟,كي أذكر بما اقره المجمع الفاشي اليهودي والمسمّى الكنيست اليهودي في فلسطين المحتلة اليوم ,أن كل من ينكر أن إسرائيل دولة لليهود يتعرض للسجن لمدة عام , وطبعا اضافوا اليها كلمة ديمقراطية ( الدولة اليهودية الديمقراطية) عنوان جديد لو دخلنا تفاصيله لوجدنا هيتلر يسكن في عقول هؤلاء وفاشيين جديدة ,عناوين جديدة توصلنا إلى بيوت بعض الحكام والأسر التي قاتلت شعوبها وقاتلت أوطانها وباعتها للشيطان
حين نقول النكبة عن اية نكبة نتحدث وعن أي منكوبين ؟عن اي نوع منى البشر ؟,من هم وما هو انتمائهم, أشكالهم ,مرضاهم شهدائهم ,فجّارهم جبنائهم تجّارهم , زعمائهم . أسرهم ,أحلام اطفالهم ,عشّاقهم . كل هذا الإختصار في عنوان النكبة ينسينا ذاتنا وينسينا إنسانيتناوينسينا كم مخيما أنشأ وكم خيمة شهدت معانات وكم خيمة أنشأت عمالقة وكم مخيما فرّخ مخيمات.
,حين نتحدث عن أسباب النكبة يأتي من يقول لنا أن( الفلسطينيين هم من باع أرضهم ) هذا عنوان جديد يختصر التفاصيل باتجاه التسويف والتزوير والتجنّي على حقيقة شعب ملّهّ القهر وملّه الصبر وملّته المعاناة من بين شعوب الأرض, ويقولها اليوم المطبلون والمزمرون لأنظمة وزعماء ومؤسسات وتنظيمات وعشائر وقبائل .
هل باع الشعب الفلسطيني ارضا لم يكن يملكها لأن الإقطاع كان يستولي حتى على الأبناء الرضّع ككل شعوب المنطقة في حينها .
لإقطاعي الذي يرتبط بولائة لأسياده وليس لوطنه حين دخلت اليهوديات في بطائنهم ,كانت العزب والقرى مملوكة للباشوات والبكوات ويعمل بها عامة الناس بلقمة عيشهم
او80 % من الشعب كان يتناطح بقرون عشرتين فقط لإضعاف كل فلسطينهم آل الحسيني وآل النشاشيبي ,هم يتناطحون واليهود يدخلون من بين قرونهم ’ كما هو حاصل اليوم يتناطحون بقرون المنظمات والأحزاب والدول الشقيقة.
طيب إذا قلنا أن الفلسطينيين باعوا ارضهم عام 1948 , من منهم لحق لبيع ارضه في حرب الأيام الخمسة عام 1067 تفاصيل تستحق الوقوف عندها وإسكات الأفواه الآفنة التي تتبرأ من خزيها وعارها وتخاذلها باتهام الشرفاء وما اشبه اليوم بالبارحه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: المهاجرين الجدد   الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:22 pm

حين هاجر الرعيل الأول من أبناء الشرق كانت البلاد تعاني الامرّين,كان الجيش الإنكشاري كالجراد يترك اليباس خلفه ويترك بيئة قاحلة ينتشر فيها الجوع والبؤس والأوبئة .
كانوا يسوقون أبناء البلاد إلى ساحات حروبهم حفاة وعزّل من السلاح ليحصلو على حذاء وبندقية من يسقط في أرض المعركة , كان التعسف والجور في أعلى مراحله , من هذا الواقع البائس أشد الشبابعزمهم على الهجرة حاملين معهم أوجاع الأرض والشجر وأوجاع البشر وأحلام التحرر والمجد .
فتوجه المهاجرين إلى الأميركيتين وبدأوا يثبتون ذاتهم وهويتهم ويحققون طموحاتهم النبيلة التي كان مصبها الفكر والأدب وضمير الناس الذين تركوهم خلفهم , فكانوا خير ممثلين وسفراء وساهموا في النهضة الفكرية العربية بل ذهبوا إلى أبعد من لك حيث انخرط العديد منهم في الحركات الثقافية الغربية ودخلوا النسيج الأدبي لتلك الشعوب وأبدعوا في لغات تعلموها وأضافوها إلى خزائن معارفهم فحاكوا اهل تلك البلاد بلغتهم الأصلية ومشاعرهم وثقافتهم .
وكان للعديد من هؤلاء الأعلام العريقة بصماتهم المشرفة في الأدب العالمي وعلى سبيل المثال لا الحصر أذكر منهم جبران خليل جبران ومخائيل نعيمة والكثيرين غيرهم .
هناك اسماء كثيرة من هؤلاء المفكرين والأدباء لم يأخذوا حقهم ومساحتهم الفعلية في التاريخ الأدبي والثقافي , حيث تميز البعض البنبوغ والإبداع في مجالات عدة .
أود أن أتحدث هنا عن توفيق قربان . الفيلسوف والمفكر والأديب الذي أتقن تسع لغات سعيا منه للفقة والدراسة المعمقة للغة العربية أولا وفهم ادب الشعوب ثانيا , حيث كان يتكلم اللغات التسع بأسلوب خطابي ومتمكن , وكان قد اصر على تعلم اللغة الإيطالية كي يقرأ دانتي في لغته الأم وقد تحدث في محاضرة في الإيطالية يبين أن دانتي في الكوميديا الألهية التي هي الرصيد الأدبي الحديث للطليان , قد أخذ سبع وأربعين مشهدا من القرآنالكريم وأثبت أن دانتي قد اقتبس ملحمته الشهيرة من المعراج النبوي ومن رسالة الغفران للمعري .
ترك لنا المهاجرين الأوائل إرث أدبي وسياسي وأخلاقي لا يقدر بثمن ولا يقاس بمقاييس المنفعة المادية للأشخاص الذين أعطوا وأعطوا وماتوا فقراء مادة ,!!!!وأغنياء علم وأدب .
لكن السؤال ما أعطى المهاجيرن الجدد ؟؟ وكيف يتصرف القادمون إلى بلاد الغرب اتجاه اوطانهم وقضاياهم وأنفسهم ؟.
نرى في بلاد الغرب جايات عربية مهمشة هزيلة غائبة عن أي فعل أو تفاعل مع المجتمعات التي انخرطوا فيها ومسيئين للمجتمعات التي اتوا منها .
وللأمانة التاريخية أقول أن أبناء بلاد الشام التي تضم فلسطين وسوريا ولبنان كانوا هم أصحاب الريادة واصحاب الرسالة الأدبية والثقافية التي قدمت إلى الغرب معهم , لكن الجاليات المغاربية كان تأثيرها اقل بكثير وتاثرها ايضا كان قليل والسبب هو الآتي
حين هاجر الرعيل الاول من أبناء بلاد الشام كانوا من النخبة وأصحاب فكر وأهل سياسة
لكن ما درج في الأونة الأخيرة بعد انسداد الأمل في الوصول إلى هذه البلاد عبر المعابر الطبيعية والأصول المتبعة , بعد أن سدت الحكومات اليمينية كافة الطرق من خلال قوانين جائرة وعنصرية للهجرة استهدفت ابناء الشرق على وجه التحديد ومن ثم الافارقة , أصبح هناك طريقان . الأول هو الإنجرار خلف مافيات الهجرة غير الشرعية عبر قوارب رديئة تجعل معظم الشباب المغامر طعاما لأسماك المحيطات , بعد دفع مبالغ طائلة تصل في اسوأ حال لعشرة الاف يورو.
أمّا الطالطريق الثاني هو طريق خطير جدا وخلفه ماخلفه من استغلال وتوظيف للنيل من أوطاننا , حيث تلعب مراكز القوى في الغرب على وتر الأقليات والأثنيات والمنافقين ضعاف النفوس الذين يقدمون أي ثمن لدخول هذا العالم الذي يبهرهم فحسب وليكن الطوفان .
يأتي من يعتبرنفسه أنه( حربوق)وشاطر يقف في المطارات طالبا اللجوء الإنساني أو السياسي مستغلاّّ بعض الجوانب المبتدعة من الغرب والصهيونية , من حرية العبادة للحرية السياسية للنزاعات القبلية ,تصورا سمعت أو قرأت في مكان ما أن احدهم قال لهم أنه مستهدف من ضابط كبير في بلده لأنه وقع بحب ابنته وهذا الضابط يريد أن ينتقم منه , وآخر يقول أن في محافظته مناوشات بينهم وبين البدو , والكثير الكثير من الكذب والتسويف يساهم اخوتنا من المهاجرين الجدد عن قصد أو بدون قصد في الإساءة للوطن والإنسان والهوية .
هناك من يسير على حد السيف ليكون مثالا حسنا لبلده وأبناء قومه وهناك من يدمر كافة الصور الجميلة بسلوكه السيء ويقدم صورة سوداء عن كل ماهو عربي ,ماذا سنترك للأجيال التي ستلينا نحن المهاجرين الجدد؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
تيسير نصرالدين
Admin


عدد المساهمات : 242
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: مواطن   الإثنين ديسمبر 27, 2010 2:23 pm

في منتصف الوقت ,نمتطي صهوة الثواني كي نكمل دورة الحياة .
دورة في ميناء الوقت , يتقدم عقرب الدقائق خطوة , يسير بذات الاتجاه كي تكمل الساعة ارتداء عقاربها وتسقط في ميزان الوقت ,فينتحر النهار .
تسير الأيام بذات الاتجاه ا , فندخل ذاكرتها ,ونصبح جزء منها وتصبح الأيام كل ذاكرتنا .
من جزء الثانية إلى اكتمال العمر نختزن مؤن الوقت وحصاد السنين,
نخبىء في شواهق العمر أحلامنا وفي بواطنه أحزاننا والامنا , نجعل من افراحنا ادوات تجميل كلما اقتضى الامر أن نظهر مبتسمين .

الحلم
حين تثقل الأيام كاهلنا ويدركنا التعب ,تصبح الذكريات زوادة لما تبقّى من خطوات في دائرة الزمن .
يكفي أن تغمض عينيك قليلا كي ترى ماسقط في ذاكرة الأيام وتلملم ما يحلو لك من بقاياها وتدخر يومك الأسود لحلمك الأبيض . ;
في ذات يوم وأنا أعد حقائب الزمن , بعد أن تلاشت الأحلام وسقطت هناك على قارعة الوطن , تعمدت أن لايتسلل إلى حقائبي شيئا من الماضي وأن لا تتعشقها غبار الحنين .
حقائب المغادرين غالبا ماتكون خاوية,المسافر لا يستلم الهدايا , عليه فقط أن يحملها حين يعود. لم يكن يزاحم حوائجي المعدة للسفر سوى وجه أمي وشظايا الأحلام المتكسرة وذلك الوجع الذي وصل إلى فرار وجداني .
كنت اعييش حالة من الحزن غير المبرر , كنت أبالغ في حجم المأساة التي شيدتها في نفسي و قد تبنيت جميع فجائع العالم كي أكمل صورة المآساة ,كأنما أصبح الحزن طقسا من طقوس التنسك , كنت استشعر وقوع الكوارث والإنتكاسات فأستبقها بكل هذا الحزن المنتشر في أشلاء روحي .

الرحيل
لم أقرر السفر هذه المرة إلا بعد أن استنفذت جميع نوافذ الحلم وايقنت أنه لا جدوى من البقاء .
جمعت كتبي ودفاتري وكل أوراق عمري ,اودعتها لدى من يؤتمن على ما تبقى مني , إنها بضعة أوراق وبضعة كتب نادرة وأحلام ممنوعة .
كان الوداع سريعا ومتناثرا , لا اذكر أن المحبين جاؤوا لوداعي كما هي العادة وهناك من لم يكترث كثيرا لسفري كأنه لا يشعر بي , ذهبت أنا إلى بعضهم إمّا بدافع الواجب وإمّا بدافع الحب ,
والدتي هي الوحيدة التي كانت تتواجد في جميع الأمكنة ,أراها تعبر بين هدب وهدب كلما رمشت بعيني وكأنما القلب ينبض بوقع خطاها , كانت هي آخر وجه أتذكره ,
وجها يطفح بالحزن وبالخوف وكل عذاب العالم .
بنظرة تغالب محاجرها الدمع وصوت يتجاسر على نبراته المتقطعة , فالت ...
أشعر أنه الوداع الأخير ياولدي ... هل سأراك ثانية؟ .
مازحتها كعادتي لأهرب من وقع السؤال .
كانت الحقيبة خفيفة الوزن فساعدني ذلك أن اسرع خطواتي وأبتعد عنها قبل أن يتراخى جأشي وابكي أمامها , ابتعدت مختبأ في عتمة المساءومتاهات السفر تاركا لدموعي انسكابها ولوحشة الغربة أن تبتلعني

أنا مواطن عربي
تكسرت جميع احلامه على امتداد الأمة
وترنح بماء الحزن وصقيع الأيام,
هاجرت كي ابحث عن وطن بديل يتسع لسجودي حين ابسط كفيَّ لصلاة العشق
وجدت أن كل هذا العالم أصغر من قريتي ومسقط رأسي
ولم يعدلي حتى موضع سبابة
لذلك أرمم ما تبقى في ذاكرتي من شظايا الوطن وأجعلها سجادة للصلاة
كي أمارس طقوس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://taisir.yoo7.com
 
...مقالات ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المدونة  :: مقالات-
انتقل الى: